بقعة زيت تتسبب في غلق محطات مياه المنيا

بقعة زيت تتسبب في غلق محطات مياه المنيا
بقع الزيت يتكرر ظهورها في محافظات الصعيد بسبب إلقاء المراكب النيلية والفنادق العائمة مخلفاتها في النيل - أرشيف

أغلقت شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمنيا، اليوم الخميس، جميع مآخذ ومداخل محطات مياه الشرب بمركز ملوي، جنوبي المحافظة، نظرا لوصول بقعة “زيت” مفتتة بمياه نهر النيل ومرورها على المركز قادمة من محافظة أسيوط، كإجراء احترازي لحين مرور بقعة الزيت، حفاظا على صحة المواطنين.

ومن جانبه، صرح اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، أنه جرى تشكيل لجنة تضم جهاز شئون البيئة والوحدة المحلية لقرية المعصرة، وفرع شركة مياه الشرب والصرف الصحي بملوي، لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من الناحية البيئية، للحد من تلوث مياه الشرب.

إجراءات

وكانت شركة مياه الشرب أعلنت في وقت سابق عن بدء الإجراءات الاحترازية، لمواجهة تبعات بقعة الزيت المفتتة القادمة من محافظة أسيوط، والمتمثلة في:

  • إغلاق المحطات المرشحة على النيل احترازيا لحين مرور تلك البقعة.
  • توفير احتياجات المواطنين من المياه تحسبا لانقطاعها، لحين الانتهاء من التعامل مع البقعة، وإعادة تشغيل المحطات.
  • ترقب البقعة البترولية أمام مآخذ المحطات، وتتبعها عبر وسائل النقل النهري.
  • السحب المستمر لعينات المياه من قِبل الكيميائيين بمختلف معامل الشركة.
  • الاطمئنان على سلامة نتائج العينات قبل إعادة تشغيل المحطات.

يُذكر أن محافظة المنيا تعرضت لظهور بقعة زيت سابقة في 15 فبراير الماضي، ما اضطر شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمنيا لغلق المحطات المرشحة على النيل احترازيا لحين مرور بقعة الزيت القادمة من محافظة أسيوط.

وجرى التعامل مع الموقف من خلال السحب المتتابع لعينات المياه من مختلف مآخذ المحطات، حتى جرى التأكد من سلامة المياه التي تُضخ للمواطنين، ومن ثَم تشغيل محطات المياه بمختلف مراكز المحافظة.

وقائع أخرى

وفي الثاني من مارس الجاري، أعلنت محافظة سوهاج، استمرار حالة الطوارئ، بمركز المراغة، لتحديد سبب ظهور بقعة بترولية مفتتة في نهر النيل بدائرة المركز، للمرة الثالثة خلال أسبوعين.

ورصدت البيئة ظهور بقعتيْ زيت في فبراير الماضي بنهر النيل أمام محطة مياه الشرب بمدينة المراغة بسوهاج، ما اضطر لإغلاق عدد من محطات المياه.

وأفادت معامل تحليل المياه بشركة مياه الشرب بالمحافظة، بأن البقعتين الأولى والثانية “سولار”، بينما البقعة الثالثة “زيت” من مشتقات المواد البترولية.

وتتعرض محافظات الصعيد لظهور “بقع الزيت”، وهي عبارة عن بقعة مخلفات تظهر بسبب إلقاء المراكب النيلية والفنادق العائمة الكبيرة لمخلفاتها من التوربينات والديزل وغيرها في نهر النيل.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.