“مستشفى الأهلي”.. هذه أسباب تزايد الإصابات بين لاعبي النادي

مستشفى النادي الأهلي.. ظاهرة متكررة وأسباب متعددة
مهاجم الأهلي صلاح محسن، عاد للتو من إصابة أبعدته فترة ليدخل اليوم في إصابة جديدة - أرشيف

موسم كروي غريب يمر به النادي الأهلي هذا العام، فالإصابات ضربت تقريبا جميع عناصر الفريق الأول لكرة القدم، ولم يَسلم منها معظم اللاعبين، حتى أصبح مصطلح “مستشفى الأهلي” متداولا في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

فريق كامل غاب عن المشاركة مع النادي الأهلي بسبب الإصابات، وبعضها يتكرر مع اللاعب نفسه الذي يعود للمشاركة، حتى طالت الوافدين الجدد للنادي في انتقالات يناير الماضي، ووصلت إلى حراس مرمى الفريق مؤخرا.

الإصابات المتفاقمة والمنتشرة بصورة غريبة أثرت بلا شك على مسيرة النادي الأهلي هذا الموسم، وكانت سببا مباشرا لخسارة بطولة دوي أبطال إفريقيا أمام الترجي التونسي في النهائي، والخروج من البطولة العربية أمام نادي الوصل الإماراتي، وضياع العديد من النقاط في مباريات الدوري المصري.

تساؤلات وحيرة عن ظاهرة الإصابات داخل صفوف الأهلي، واتهامات تُلقى أحيانا على طبيب الفريق، وأحيانا أخرى على أرضية ملعب التدريب في الجزيرة، وهو “إستاد مختار التتش”، أو إستاد السلام، الذي خاض عليه الأهلي مبارياته في الدوري.

إصابات حديثة

أحدث المصابين من صفوف الفريق والمنضمين إلى مستشفى الأهلي مهاجمه الشاب صلاح محسن، الذي عاد للتو من إصابة أبعدته فترة، ليدخل اليوم في إصابة جديدة.

وغادر اليوم صلاح محسن مران الأهلي، بعد تعرضه للإصابة برفقة الدكتور خالد محمود طبيب الفريق، وذلك أثناء الاستعداد لمواجهة فيتا كلوب يوم السبت المقبل في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

ويوم الجمعة الماضي، استقبلت مستشفى الأهلي شريف إكرامي، حارس مرمى الفريق، الذي تعرض للإصابة خلال مران الفريق يوم الخميس، بمزق في السمانة، ويحتاج إلى العلاج مدة لا تقل عن شهر ونصف.

كما تعرض عمرو السولية إلى إصابة بسيطة في المران نفسه، لكنه استكمل المران بشكل طبيعي قبل أن يغيب عن مران الفريق الجماعي الذي أقيم يوم الجمعة، بسبب الإصابة في العضلة الأمامية، واكتفى السولية بخوض تدريبات خفيفة في “الجيم” على هامش المران.

إصابات بالجملة

أعنف الإصابات تعرض لها محمد محمود، الوافد الجديد للنادي في يناير الماضي، بعد مشاركته في أول مباراة له مع الفريق أمام سموحة، إذ أُصيب بقطع في الرباط الصليبي سافر على إثره لإجراء الجراحة في ألمانيا، وهي الإصابة التي ستحرمه من الملاعب لمدة ستة أشهر على الأقل.

الوافدون الجدد ضربتهم الإصابات بصورة غريبة، إذ أُصيب بالأمس حمدي فتحي للمرة الثانية، وسبقه المدافع ياسر إبراهيم، الذي منعته الإصابة من المشاركة مع الفريق لمدة أسبوعين، كما أصيب عمرو جمال بعد عودته للنادي من الاحتراف في جنوب إفريقيا، وما زال قيد العلاج.

إصابات اللاعبين حرمت الأهلي أيضا من محمد نجيب وحسام عاشور ووليد سليمان، كما تعرض في السابق كلّ من: أجايي ومروان محسن ورامي ربيعة لإصابات خطيرة، في حين عاد وليد أزارو وأحمد فتحي من إصابة استمرت لفترة طويلة، لينضما لتشكيل الفريق في مباراة الأمس أمام بتروجيت.

أسباب ومبررات

اختلفت التفسيرات حول أسباب كثرة الإصابات داخل الأهلي التي أصبحت ظاهرة الموسم، فيرى محمد يوسف، المدرب العام للنادي الأهلي، أن كم الإصابات التي حدثت منطقية، نظرا لضغط المباريات غير الطبيعي، التي يخوضها فريقه سواء علي المستوى المحلي أو الإفريقي أو العربي، الأمر الذي وصل في بعض الأحيان للعب أربع مباريات في 11 يوما.

في حين أرجع طارق سليمان، طبيب المنتخب السابق، كثرة إصابات لاعبي الأهلي خاصة “إصابات العضلات” في الفترة الأخيرة، لعدة أسباب، هي:

  • تلاحم المباريات، وعدم حصول اللاعبين على فترة راحة كافية، إذ إن لاعبي المارد الأحمر لم يحصلوا على فترة راحة سلبية كافية قبل انطلاق الموسم.
  • عدم الالتزام بالقياسات البدنية التي من المفترض أن تحدث على الأقل مرتين في العام، وعدم الاهتمام بعملية الاستشفاء العضلي.
  • كثرة تغيير مدربين الأحمال، خاصة أن كل مدرب أحمال له أسلوبه وطريقته الخاصة في العمل.
  • عدم الاهتمام بالتغذية السليمة، إذ من المفترض أن يتناول اللاعب وجبة من الفواكه عقب كل تمرين، وهذا لا يحدث، مما يتسبب في تعرض اللاعب للإصابات العضلية.

دفاع عن الطبيب

وقوع حالة إصابة في كل مباراة وتدريب للنادي، دفعت البعض إلى تحميل الجهاز الطبي المسئولية، ووفقا لعادل طعيمة، أحد نجوم الأهلي السابقين، فإن سبب كثرة الإصابات يرجع إلى عدم وجود مسئولية بالنسبة للإصابة من قبل الجهاز الطبي، مع عدم وجود أجهزة تشخيص على أعلى مستوى.

وأشار إلى أن الأهلي يحتاج جهازا طبيا ذا كفاءة، إلى جانب تقارير أولا بأول عن حالة كل لاعب الصحية.

بينما دافع أحمد فتحي، لاعب الأهلي وأحد المصابين أيضا في الفريق، عن طبيب النادي، ورفض تحميله المسئولية، كما أعلن عدد من نجوم الفريق تضامنهم مع الطبيب، وأشاروا إلى أن كثرة تغيير مدربي الأحمال هي السبب.

سوء أرضية الملعب

متهم آخر بالتسبب في الإصابات، هي أرضية ملعب “مختار التتش” الذي يخوض عليه الفريق التدريبات، ورفع المدير الفني “لاسارتي” فور قدومه لتدريب الفريق طلبا إلى الإدارة الحمراء، وأكد لها صعوبة استمرار الفريق في تدريباته على هذه الأرضية، التي تتسبب في إصابات اللاعبين، وتزيد من حالة الإرهاق التي يعانون منها.

إدارة الأهلي استجابت لطلب المدرب الأورجوياني، وبدأت بالتفاوض مع بعض الشركات المتخصصة في مجال تغيير أرضيات الملاعب الطبيعية، لتغيير أرضية التتش.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.