الإفتاء تحذر من لعبة “مومو”: تشجع على الانتحار

لعبة مومو
دار الإفتاء المصرية تحذر من لعبة مومو - أرشيف

حذرت دار الإفتاء من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ”مومو MOMO”، داعية مَن استُدرِج للمشاركة فيها بأن يُسارع بالخروج منها.

وناشدت دار الإفتاء في بيان لها عبر صفحتها على “فيس بوك”، أمس، الجهات المعنية بتجريم هذه اللعبة، ومَنْعها بكل الوسائل الممكنة.

وأوضحت أنه يُقال: إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار.

تحدي مومو

وحتى الآن، أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، بشأن “تحدي مومو”، فضلا عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ”التحدي”.

ويبدأ التحدي على واتساب، إذ تصل إلى الضحية رسائل من حساب اسمه “MOMO” الذي يشبه صورة فتاة مرعبة، ذات عينين متسعة ومنتفخة، وشعر طويل، وفم متسع إلى الجانبين.

ويكون تحدي مومو بإرسال رسالة إلى أشخاص مجهولين، وهذه الرسائل مرعبة وبلهجة حادة ومخيفة، وتوحي هذه الرسائل إلى الضحية بأنه يعرف كل المعلومات عنه، وتأتي رسائل مومو عبر واتساب في فترات متأخرة من الليل.

نصائح

وللوقاية من مخاطر تلك الألعاب قدم مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية نصائح لجميع فئات المجتمع، تساعده على تحصين أبنائه، وتنشئتهم تنشئة سوية واعية، تقيه من أمثال هذه المخاطر، وهي:

  • متابعة الأبناء بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة.
  • مراقبة تطبيقات الهاتف بالنسبة للأبناء، وعدم ترك الهواتف بين أيديهم لفترات طويلة.
  • شغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والأنشطة الرياضية المختلفة.
  • التأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للشباب.
  • مشاركة الأبناء في جميع جوانب حياتهم، مع توجيه النصح، وتقديم القدوة الصالحة لهم.
  • تنمية مهارات الأبناء، وتوظيف هذه المهارات فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم.
  • التشجيع الدائم للشباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية، ومنح الأبناء مساحة لتحقيق الذات، وتعزيز القدرات وكسب الثقة.
  • تدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم، والحث على المشاركة الفاعلة والواقعية في محيط الأسرة والمجتمع.
  • تخيّر الرفقة الصالحة للأبناء ومتابعتهم في الدراسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة.
  • التنبيه على مخاطر استخدام الآلات الحادة، التي يمكن أن تصيب الإنسان بأي ضرر جسدي، له وللآخرين، وصونه عن كل ما يؤذيه.

وتحدي مومو الجديد يعد أحد حلقات مسلسل ضمن الألعاب المرعبة التي انتشرت بشكل واسع في الآونة الأخيرة، مثل لعبة الحوت الأزرق ولعبتيْ “جنية النار”، و”مريم”.

في نوفمبر الماضي أثارت “لعبة pubg” التي تعد من أشهر ألعاب الفيديو في مصر والعالم الآن، الجدل في المجتمع المصري، وبخاصة بعد تحولها من مجرد لهو لدى الشباب، إلى إدمان لها.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.