هجوم برلماني على صبحي بسبب مراكز الشباب

هجوم برلماني على صبحي بسبب مراكز الشباب
وزير الشباب يعلن تطوير 3252 مركز شباب على مستوى الجمهورية منذ يوليو 2018، بتكلفة بلغت ملياري جنيه - أرشيف

واجه وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، انتقادات واسعة، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الاثنين من قِبَل النواب، الذين فتحوا عليه نيران الاستجوابات، بسبب تردي أوضاع مراكز الشباب بمختلف محافظات الجمهورية.

فمن جانبه عنّفه الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، بعد لجوئه لجمعية الفتوى والتشريع بمجلس الدولة، من أجل تفسير قانون الرياضة الذي صدر عن مجلس النواب برقم 71 لسنة 2017.

واعترض عبد العال على الإجراء، موجها حديثه للوزير، بقوله غاضبا: “من أشار عليك بذلك يجب أن يراجع المبادئ الأولية للقانون الإداري، فهذا أمر غير مقبول على الإطلاق، يبقى خلاص نمشي، قاعدين ليه، لابد أن يُجرى تنفيذ القانون يا معالي الوزير، نحن من صنعنا القانون”.

وطلب وزير الرياضة، إتاحة الفرصة للمستشار القانوني للتعقيب، لينفعل عبد العال، قائلا: “نحن من صنعنا القانون، ونملك القدرة على تفسيره، و لا أمنحك تفسيره، نقطة ومن أول السطر”.

مراكز الشباب

فيما انتقد النائب محمد الحسيني، تردي أوضاع مراكز الشباب قائلا: “ليس لدينا تعليم ولا صحة، لكن أن يصل الأمر لعدم وجود رياضة، فهذا أمر مرفوض يا وزير الشباب”، داعيا للاهتمام بتنمية مراكز الشباب.

وفي السياق ذاته، خاطب النائب شريف الورداني، وزير الشباب بالقول: “كنت عايز أشكرك على أي حاجة، لكن لا شكر لك عندي”، منتقدا عدم متابعة وزارة الشباب لعمل الشركات المنفذة لمشروعات التطوير.

كما انتقد النائب محمد سليم، عدم إدراج محافظة أسوان ضمن المحافظات التي ستشهد فعاليات كأس الأمم الإفريقية.

ووصف سليم الأمر بالمحزن، قائلا: “الحكومة تكيل بمكيالين”، مشيرا إلى اختيار أسوان كعاصمة للقارة السمراء.

نقابة للرياضيين

فيما طالب النائب حسين عشماوي، وزارة الشباب والرياضة، بإنشاء نقابة للرياضيين، أسوة بالعديد من النقابات العمالية والمهنية، حتى يكون صوتهم ومنبرهم في التعبير عن آرائهم ومتطلباتهم والتواصل مع المجتمع.

كما طالب النائب بلال النحال، سرعة الموافقة على تثبيت العاملين المؤقتين بالوزارة، متسائلا: “أليس من حقهم أن ينعموا بحياة كريمة مثل باقي العاملين بالوزارة؟”.

تطوير وحلول

وفي المقابل، رد وزير الشباب بالقول: إنه “جرى تطوير 3252 مركز شباب على مستوى الجمهورية منذ يوليو 2018، بتكلفة بلغت ملياري جنيه”، مؤكدا على الانتهاء من المراكز التي جرى البدء في أعمال تطويرها، قبل نهاية الشهر المقبل.

وكشف وزير الشباب، عن توقيع بروتوكول عمل مع إحدى الجهات السيادية لتطوير 15 إستادا على مستوى الجمهورية بالمحافظات المختلفة.

وفيما يخص أزمة اشتراط توفير 1500 متر للمواقع المخصصة لإقامة مراكز شبابية، قال صبحي: “سنتغلب على هذه الإشكالية، وسيُجرى تعديل القرار الخاص بذلك، خاصة أن مراكز الشباب ليست للرياضة فقط، وإنما مراكز خدمة مجتمع، ومن ثم سيُجرى التساهل في الأمر”.

وأشار إلى أن القانون لا يجيز شراء الأراضي لإقامة مراكز الشباب، وإنما يجيز الموافقة على إقامتها بعد توفير الأرض.

فيما قال النائب أحمد طنطاوي: إن “مجالس إدارات الأندية يُجري اختيارها حسب الأهواء والانتماءات السياسية”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.