“غرفة الأخشاب”: 70% من مصانع الأثاث تعمل بأقل من نصف طاقتها

تراجع الإنتاج والأزمات تحاصر مصانع وورش الأثاث
حجم الاستثمارات في قطاع الأخشاب وصناعة الأثاث، أكثر من خمسة مليارات جنيه، يتركز أغلبها في محافظة دمياط - أرشيف

أعلن أحمد حلمي، رئيس غرفة صناعة الأخشاب ومنتجاتها باتحاد الصناعات، أن نحو 70% من مصانع وورش الأثاث تعمل بطاقات إنتاجية منخفضة لا تتعدى 30%، في حين أن هناك مصانع أخرى لديها طلب يزيد على 300%.

وأوضح في تصريحات صحفية، على هامش افتتاح معرض فيرنكس، أنه بالرغم من إقامة العديد من المشروعات القومية، التي تساهم في زيادة حجم الطلب في السوق، ولكن أغلب المصانع والورش غير مستعدة لذلك الحجم.

وعن أسباب قصور المصانع عن تلبية احتياجات السوق، قال حلمي: إن “أغلب المصانع لا يوجد لديها طاقات إنتاجية كافية، وتحتاج إلى تطوير إنتاجها، إضافة إلى عدم وجود الآليات والمساعدات اللازمة من كافة الجهات، مقارنة بما كان يحدث سابقا”.

ولفت حلمي، إلى أن المطالب الأساسية التي يُنادى بها حاليا هي: زيادة الطاقات الإنتاجية، وزيادة الصادرات، ودمج القطاع غير الرسمي، واصفا إياها بأنها غير كافية لتحقيق نتائج ملموسة.

ووصف رئيس غرفة صناعة الأخشاب، الجهات التابعة لوزارة التجارة والصناعة بأنها ما زالت غير قادرة على مساعدة المصانع على إحداث تنمية صناعية حقيقية.

ضعف السيولة والتسويق

وأشار حلمي إلى أنه بخلاف مشكلة قصور الإنتاج، فإن المصانع لديها مشكلات أخرى، تتمثل في:

  • ضعف التسويق.
  • عدم الحصول على التمويل اللازم للتوسع الصناعي أو التجاري.
  • صعوبة الإجراءات.
  • عدم توافر الشروط اللازمة التي تطلبها البنوك لإعطاء المصانع والورش الصغيرة التمويل.
  • مشكلة توفر السيولة بما يضعف من حجم الطلب الأهلي ويعوق زيادة طاقتها الإنتاجية.

تمويل المشروعات الصغيرة

وأكد أنه رغم استفادة البعض من مبادرة تمويل المشروعات الصغيرة بفائدة 5%، إلا أن كثيرا من الورش المتعثرة لا تستطيع الحصول عليها، لعدم وجود تراخيص أو سجلات، فضلا عن عدم توافر الأراضي اللازمة، وارتفاع تكلفتها لإقامة توسعات واستثمارات جديدة.

وعن دور الغرفة، نوّه حلمي إلى أن الغرفة تسعى إلى الوصول لصغار الصناع في الصعيد، الذين يمتلكون قدرات فنية هائلة، ولكن يواجهون العديد من المشكلات في التسويق والمعارض، وجرى مؤخرا إنشاء فرع الغرفة في سوهاج والأقصر، وذلك من أجل العمل على محاولة حل تلك المشكلات.

ولفت حلمي، إلى ضرورة العمل على زيادة الدعم الفني، من خلال جلب الخبراء في مجال صناعة الأثاث، وكذلك خبراء التصميم لتطوير الصناعة، ودعم المعارض، وتوفير الأراضي، وتسهيل إجراءات الحصول على التراخيص اللازمة.

حجم الاستثمارات

ويبلغ حجم الاستثمارات في قطاع الأخشاب وصناعة الأثاث، أكثر من خمسة مليارات جنيه، تتوزع على أكثر من 500 منشأة ومصنع، يتركز أغلبها في محافظة دمياط، التي تشتهر بهذه الصناعة منذ عشرات السنين، وفقا لما أعلنه اتحاد الصناعات المصرية.

وتواجه صناعة الأثاث مشكلات كثيرة، إذ حذّر مراقبون من خطوة اندثار مهنة صناعة الأثاث، بسبب زيادة أسعار الخشب المستورد.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.