بدء تسليم وحدات الإسكان الاجتماعي بشرم الشيخ غدا

بدء تسليم وحدات الإسكان الاجتماعي بشرم الشيخ غدا
توزيع 13 عمارة، بإجمالي 156 شقة، بمعدل عمارة كل يوم، وفقا للجدول الزمني المحدد لتسليم هذه الوحدات - أرشيف

تبدأ مدينة شرم الشيخ غدا، تسليم الوحدات السكنية للإسكان الاجتماعي، بمشروع “156 وحدة” في حي النور، خلف مسجد المصطفى، وفقا لما أعلنه محمود السولية، رئيس المدينة.

وأوضح السولية، أنه سيُجرى التوزيع على مدار 13 يوما، بداية من 20 فبراير الجاري حتي 10 مارس المقبل.

وأضاف رئيس مدينة شرم الشيخ: أنه سيجرى توزيع 13 عمارة، بإجمالي 156 شقة، بمعدل عمارة كل يوم، وفقا للجدول الزمني المحدد لتسليم هذه الوحدات.

وطالب السولية المستحقين بإحضار كافة المستندات المطلوبة أثناء التسليم، ومنها: صورة الرقم القومي، وخطاب من جهة العمل، يفيد استمراره على رأس العمل بالمدينة.

مساكن الرويسات

وفي السياق، أعلن عماد يوسف، سكرتير عام محافظة جنوب سيناء قبل يومين، أن لجنة من العشوائيات والإسكان وجهاز تعمير سيناء، ومجلس مدينة شرم الشيخ، استلمت مبدئيا المنشآت السكنية الجديدة التابعة لمشروع الإسكان الاجتماعي بمنطقة الرويسات التابعة لمدينة شرم الشيخ، وأمهلت اللجنة المسئولين عن التنفيذ، أسبوعا لإصلاح بعض العيوب بالوحدات.

وأكد السكرتير العام، أن الوحدات كاملة المرافق من مياه، وكهرباء، وصرف صحي، وغاز طبيعي، وتليفونات.

وبدوره، قال السيد فهمي، رئيس منطقة تعمير جنوب سيناء: إن “الجهاز نفذ 31 عمارة، بإجمالي 496 وحدة سكنية، بتكلفة تصل إلى 145 مليون و53 ألف جنيه، وذلك في إطار خطة الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء على العشوائيات، وتوفير مساكن آمنة للمواطنين”، موضحا أن مساحة الشقة 90 مترا مربعا”.

يُذكر أن اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، وقّع برتوكولا بين المحافظة ووزارة الإسكان وصندوق تطوير العشوائيات عام 2016، من أجل تطوير منطقة الرويسات، والقضاء على العشوائيات بها، وعليه جرى إنشاء 496 وحدة، وتخصيص 600 قطعة أرض كاملة المرافق.

الإسكان الاجتماعي

وتستمر الحكومة في التوسّع في بناء وحدات بمشروع الإسكان الاجتماعي الموجّه لمحدودي الدخل، في إطار استكمالها لمراحل المشروع الذي يسعى لاستكمال مليون وحدة سكنية، في حين أن المراحل الأولى للمشروع قوبلت بركود كبير في حركة البيع وفقا لتقارير رسمية.

وأرجع الخبير الاقتصادي، عبد الحميد جادو، تراجع عدد المتقدمين لمشروع الإسكان لأسباب عديدة، أبرزها الأسعار التي تبيع بها وزارة الإسكان الوحدات، بالإضافة إلى أماكن هذه الوحدات.

وأشار جادو في تصريح له، إلى أن سعر الوحدة السكنية التسعين مترا ضمن الإسكان الحر تجاوزت مبلغ 440 ألف جنيه في بعض الأماكن، مؤكّدا أن ذلك من أبرز أسباب التراجع، وأن تلك الأسعار تتجاوز قدرة الفئة المستهدفة من قِبل وزارة الإسكان.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.