بديلا للمفقود.. إطلاق قمر صناعي مصري الخميس المقبل

بديلا للمفقود.. إطلاق قمر صناعي مصري الخميس المقبل
القمر الصناعي "EgyptSat-A" مكان قمر "EgyptSat-2" الذي انقطع الاتصال به، في أبريل عام 2015 - أرشيف

ينطلق الخميس المقبل 21 فبراير الجاري، أول قمر صناعي أُنشئ بأيدٍ مصرية “إيجيبت سات إيه” من قاعدة الإطلاق الفضائي الروسية “بايكونور” بكازاخستان.

وقال الدكتور حسين الشافعي، مستشار وكالة الفضاء الروسية بالشرق الأوسط: إن “الهيئة القومية للاستشعار عن بُعد لديها مجموعة من أقمار الجيل الجديد، في إطار سعي مصر لامتلاك هذه التكنولوجيا، التي أصبحت منهجا دراسيا في الجامعات العالمية”.

وكشف الشافعي، في تصريحات تلفزيونية، أنه سيُجرى خلال العام الجاري إطلاق أقمار أخرى، لكنها أقل في الحجم، وتتعلق بمجالات البث الإذاعي والتلفزيوني، وذلك بالتعاون مع الصين وفرنسا.

100 مليون دولار

وأشار الشافعي إلى أنه جرى الانتهاء من تصنيع القمر واختباراته نهاية الشهر الماضي، ونقل بطائرة خاصة من روسيا إلى “بايكونور”، إذ شهد الفريق المصري عمليات الاختبارات النهائية له، ودمج القمر بصاروخ الإطلاق من طراز (سيوز).

ومن المتوقع أن يحل القمر الصناعي “EgyptSat-A” مكان قمر “EgyptSat-2” الذي انقطع الاتصال به، في أبريل عام 2015.

وأفادت شركة “إينيرجيا” في مايو عام 2016 بأنها باشرت تصنيع قمر صناعي جديد لمصر، بلغت تكلفة إنتاجه 100 مليون دولار.

مواصفات القمر

وبحسب تصريح مستشار وكالة الفضاء الروسية، فإن القمر الجديد يتميز بمواصفات فنية، زادت من قدرة ذاكرته باستخدام سِعات أكبر، لافتا إلى أن مجموعة كبيرة من الباحثين المصريين شاركوا في تنفيذه.

ويتيح القمر الجديد بصور عالية الدقة للأرض إمكانيات التخطيط العمراني، ورصد ظواهر التصحر والاعتداءات على أراضي الدولة، ومتابعة التركيب والنمو المحصولي، علاوة على متابعة مسارات البحار والأنهار ومجاري المياه.

ويحصل القمر الصناعي المصري الجديد على منظومة إلكترونية بصرية مطورة، وخط اتصال لاسلكي فائق السرعة، كما ازدادت إلى حد بعيد حصة الأجهزة الروسية الصنع التي يتزود بها القمر الصناعي.

بروتوكول مع الصين

وكان وزير التعليم العالي، خالد عبد الغفار، وقع بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية للاستشعار عن بعد، والصين اليومفي يناير الماضي، يتيح الاستثمار في مجالات الاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء.

ويتضمن البروتوكول إنشاء قمر صناعي مصري بالتعاون مع الجانب الصيني، ومشاركة 34 من المتخصصين المصريين في جميع المراحل (التدريب- التصنيع- الاختبار).

ووقّعت مصر اتفاقية سابقة بتكلفة حوالي 72 مليون دولار منحة من الصين، خاصة بمركز تجميع وإنشاء الأقمار الصناعية بالقاهرة الجديدة.

عصر الفضاء

ويري مراقبون أن دخول مصر عصر الفضاء صار واقعا، بعد إقرار قانون إنشاء وكالة الفضاء المصرية، وتخصيص أرض وميزانية لإنشاءاتها، وصدور اللائحة التنفيذية لها.

فمن جانبه أشار محمود حسين، رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء بمصر، إلى أن “مصر تتعاون في مجال الفضاء مع دولٍ كثيرة في العالم، منها: روسيا والصين واليابان وفرنسا وغيرها”، موضحا تخطيط مصر لإطلاق أقمار صناعية أخرى خلال العام الجاري يجري الإعلان عنها قريبا.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.