وزير الأوقاف: التكاثر المتزايد مفسدة.. والعقم نعمة

الزيادة السكانية
وزير الأوقاف يتحدث عن الزيادة السكانية - أرشيف

في تعليق له عن الزيادة السكانية قال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف: إن “تزويج القاصرات اللاتي لم يكتمل نضجهن عقلا وجسما فيه الضرر والظلم للطفل الذي لن يجد مَن يقوم بحق رعايته”.​

وأضاف الوزير، في ندوة تحت عنوان “حقوق الطفل قبل مولده”، مساء أمس: أن “بعض المفسرين قالوا إن الولد نعمة، وكذلك العقم نعمة، والأولاد هبة من الله الخالق سبحانه وتعالى، وليست حقا لكل مَنْ ملَك أسبابها، فقد تتوافر الحياة الزوجية ولا يأتي لها ثمرة إنجاب، ويُبتلَى الزوجان بالعقم، وهو أيضا نعمة من الله”.

التكاثر المتزايد مفسدة

وتابع: أن التكاثر المتزايد فوق الإمكانات المتاحة مَضَرّة ومَفْسدة، قد تؤدي إلى عدم إمكانية إتاحة الخدمة، وإنجاب الأبناء، إضافة إلى المجتمع لا خصما منه، مؤكدا أن التكاثر ليس معناه الكثرة، وإنما معناه الزيادة المنضبطة، والوضع الاقتصادي هو أحد أهم القواعد الضابطة للحياة والمجتمع، والتوكل هو الأخذ بالأسباب لإخراج جيل صالح وقادر ونافع لنفسه ولغيره.

وأشار إلى اهتمام الإسلام بالطفل والأسرة والمجتمع، وإلى أن هذا ينبثق من أن مصالح الأوطان لا تنفك عن مصالح الأديان، والأديان جاءت لسعادة الإنسان.

ونوّه بأن كثيرا من الناس ينظرون إلى الولد على أنه سند للمصلحة الشخصية من دون النظر إلى المجتمع، وهذا يؤكد ضرورة أن كل إنسان عليه التفكير في الغاية من الإنجاب، وأن يكون حق الطفل نفسه في حياة كريمة من أولى الأولويات، ومن ثَمّ يجب علينا جميعا أن نعمل على إعداد ما يحتاجه الطفل من مسكن، ومطعم، وملبس، وسائر جوانب الحياة الكريمة.

واختتم بالتأكيد على أن العلاقة الوطيدة بين الفرد والمجتمع، والفرد لا غنى له عن المجتمع، وأنه لا بد من الاهتمام بالفرد لبناء مجتمع قوي، لأن الزيادة السكانية والكثرة الضعيفة لا فائدة منها، وأنها غثاء كغثاء السيل، أما قوة الأمم فتكون بقوة أفرادها، فتربية الأولاد لا بد أن يُقصد بها وجه الله، وخدمة الدين والوطن.

عدد سكان مصر

وفي آخر إحصاء عام 2018، كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن ارتفاع عدد سكان مصر إلى 96.3 مليون نسمة بالداخل في بداية عام 2018، بزيادة قدرها 1.5 مليون نسمة على بيانات آخر تعداد عام 2017، وبلغ 51.6% ذكورا، و48.4% إناثا.

وقال أبو بكر الجندي، رئيس الجهاز، في بيان صحفي: إن “مصر بالمركز الثالث عشر عالميا في تعداد السكان، بنسبة شباب بلغت 18.2% من إجمالي عدد السكان يقعون في الفئة العمرية ما بين 15 و24 عاما.

وأضاف أنه “خلال 30 سنة ارتفع عدد السكان بعدد 46.5 مليون نسمة، بنسبة زيادة 96.5%”، لافتا إلى أن عدد الأسر بلغ 23.5 مليون أسرة مقارنة بـ9.7 مليون أسرة في عام 1986.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.