صناعة الحبوب: 8 ملايين طن دقيق استهلاك المصريين سنويا

صناعة الحُبوب: 8 ملايين طن دقيق استهلاك المصريين سنويا
4 ملايين و800 ألف طن من كمية الدقيق المستهلك يجرى استيرادها من الخارج ومخصصة للخبز المدعم - أرشيف

كشفت غرفة صناعة الحبوب عن حجم استهلاك المصريين من الدقيق، بحجم يتراوح بين 7 ملايين و800 ألف طن إلى 8 ملايين طن على أساس سنوي.

وقال حسين البودي، نائب رئيس غرفة صناعة الحبوب، ورئيس شعبة مطاحن 82% باتحاد الصناعات، اليوم الأربعاء، إن “4 ملايين و800 ألف طن من هذه الكمية يُجرى استيرادها من الخارج مخصصة للخبز المدعم، فيما يجرى إنتاج البقية محليا”.

وأضاف في تصريحات صحفية: أنه يجرى استهلاك من 9 ملايين إلى 10 ملايين طن قمح مدعم، يخصص منها 3 ملايين و100 ألف طن لإنتاج الخبز المدعم.

فيما أشار إلى أنه يُجرى استيراد 6 ملايين و500 ألف طن من القمح من روسيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، ورومانيا، وأوكرانيا.

استيراد القمح

كما بيّنت وزارة التموين والتجارة الداخلية، في تقرير لها، 12 من يناير الماضي، أن إجمالي الكمية المستوردة من القمح المخصص لإنتاج الخبز البلدي المدعم خلال العام 2018 وصلت إلى 6 ملايين طن.

وقال مصدر حكومي، في تصريحات صحفية: “إن حجم استهلاك القمح اللازم لإنتاج الخبز البلدي المدعم يصل إلى عشرة ملايين طن”.

وفي 30 من أغسطس 2018، استقبلت الموانئ المصرية أربع شحنات من القمح الروسي، لسد احتياجات السوق، حسب تقرير لأسواق فاينانشيال.

وأضاف التقرير: أن شحنات القمح جميعها جرى استيرادها من روسيا، وهي على النحو التالي:

  • تبلغ كمية الشحنة الأولى 44 ألفا و158 طن قمح.
  • الشحنة الثانية تبلغ كميتها 25 ألفا و500 طن.
  • الشحنة الثالثة تبلغ كميتها 44 ألفا و900 طن.
  • الشحنة الرابعة والأخيرة تبلغ كميتها 5 آلاف طن.

ويبلغ الحجم الكلي لشحنات القمح 119 ألفا و558 طنا، بقيمة مليار جنيه تقريبا.

قمح مسرطن

على صعيد آخر، وافق مجلس الوزراء، في يونيو الماضي، على دخول شحنة قمح روسية حجمها 63 ألف طن، رغم إصابتها بمستويات عالية من فطر الإرجوت السام، الذي يصيب الحبوب، نتيجة سوء تخزينها.

تأتي الموافقة رغم إعلان المتحدث باسم وزارة الزراعة المصرية، حامد عبد الدايم، في 31 من مايو الماضي، أن مصر رفضت شحنة قمح روسية حجمها 63 ألف طن، لاحتوائها على مستويات من فطر الإرجوت السام.

وبشأن استيراد القمح الروسي المسرطن، قررت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري، في 22 ديسمبر الماضي، إحالة الإشكال رقم 17783 بين وزير الزراعة ورئيس الوزراء، المطالب باستمرار تنفيذ حكم القضاء الإداري بوقف استيراد القمح الروسي المصاب بالإرجوت، للمفوضين.

وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها، أن قرار مجلس الوزراء الصادر بجلسة 21 سبتمبر 2016 بالسماح بدخول الأقماح المستوردة المصابة بفطر الإرجوت باطل.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.