انخفاض منسوب ترعة المحمودية يقطع المياه عن مناطق بالإسكندرية

انقطاع المياه
انقطاع المياه بالإسكندرية بسبب انخفاض منسوب المياه بترعة المحمودية - أرشيف

كشف أحمد جابر، رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية، أن انخفاض منسوب المياه بترعة المحمودية، تسبّب في توقّف محطة مياه السيوف عن العمل، وبالتالي انقطاع المياه عن عدة مناطق بوسط وشرق المحافظة.

وفي بيان له، قال جابر: إن انخفاض منسوب المياه بترعة المحمودية أدى إلى:

  • عدم وصول المياه بشكل كاف لمحطة مياه السيوف.
  • انقطاع الخدمة خاصة بالمناطق البعيدة عن المحطة.

وأضاف رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية: “أنه جرى التواصل مع مسئولي وزارة الري بالبحيرة لضخ المياه بترعة المحمودية” متوقعا أن يستمر انقطاع المياه لعدة ساعات.

وشهدت مناطق واسعة من شرق ووسط محافظة الإسكندرية، من بينها “كامب شيزار، وسبورتنج، وسيدي جابر، والإبراهيمية، وكوم الدكة”، انقطاعا كاملا لمياه الشرب منذ الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس، وحتى الآن.

وتلقت غرفة عمليات المحافظة، شكاوى عديدة من المواطنين بتلك المناطق تتعلق بانقطاع المياه.

ويتكرر توقف محطة مياه السيوف عن العمل نتيجة انخفاض منسوب المياه في ترعة المحمودية المغذية للمحطة المشار إليها.

ترعة المحمودية

وتشهد محافظة الإسكندرية، تكثيف أعمال تنفيذ مشروع تطوير محور المحمودية، لمواجهة وحل الأزمة المرورية بها.

ولفت محمد سلطان، محافظ الإسكندرية السابق، في تصريحات له، إلى انخفاض منسوب المياه بالترع جراء استمرار أعمال التطهير والردم، وإعادة تشكيل القطاع المائي بطول 1.5 كيلو متر في ترعة المحمودية، بدءا من مأخذ الترعة.

وذلك لتنفيذ أعمال الأساسات لخمسة كبارٍ من أصل ستة كبارٍ، وتصنيع الهيكل المعدني لخمسة كبارٍ للسيارات.

وكشفت دراسة أعدّها أسامة سلام، الأستاذ المساعد بالمركز القومي لبحوث المياه، بوزارة الموارد المائية والري، انخفاض التدفّقات المائية، نتيجة التخزين المتوقّع لسد النهضة الإثيوبي للمياه بنسبة تصل إلى 38.937%، وذلك وفقا للسيناريوهات المحتملة لنقص مياه النيل.

تهالك الشبكات

وفي السياق، شهدت منطقة غرب الإسكندرية أمس، انقطاع مياه الشرب نتيجة كسر مفاجئ بخط مياه الشرب 12 بوصة بطريق أم زغيو.

ووفقا للشركة، شمل انقطاع المياه مناطق شرق شارع المدينة بالبيطاش قبلي شرق، وبجوار السور القبلي لشركة عز الدخيلة للصلب.

وبحسب عبد العاطي الشافعي، خبير في الموارد المائية، فإن شبكة المياه في مصر تعاني من عدة مشكلات، ولفت إلى أنها في أسوأ حالاتها هذه الفترة، وأرجع ذلك إلى أن مواسير المياه الرئيسة المغذية للمحطات الفرعية تعاني مشكلات عديدة، مثل: الصدأ، والانسداد، وما إلى ذلك، مما يؤدي إلى تكرار تعرضها للكسر.

ووفقا لتصريحات محيي الصيرفي، المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب، “أن 60% من المواسير تحتاج لتغيير في مختلف المحافظات، بإجمالي 85 ألف كيلو مواسير من أصل 160 ألف كيلو” موضحا أن أقطار المواسير مختلفة، وتتراوح ما بين 200 ملي و150 ملي وست بوصات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.