مصر تطالب بريطانيا برفع حظر السفر إلى شرم الشيخ

مصر تطالب إنجلترا برفع الحظر عن شرم الشيخ
900 ألف بريطاني زاروا مصر في عام 2015، بينما انخفض العدد إلى 231 ألف في 2016 - أرشيف

أعرب طارق عادل، السفير المصري في لندن، عن أمله في أن تقرر الحكومة البريطانية رفع حظر السفر إلى مدينة شرم الشيخ، واستئناف الرحلات قريبا.

وأضاف عادل، في حديث لـ”بي بي سي راديو 4″: “أن مصر انتهت من العمل مع فرق الأمن البريطانية لتطوير مطاراتها، وكانت مستعدة لاستقبال الرحلات الجوية مرة أخرى”.

وقال السفير المصري: “تم تعليق الرحلات الجوية البريطانية المباشرة إلى شرم الشيخ منذ نوفمبر 2015، ومنذ ذلك التاريخ، نعمل بشكل وثيق مع فرق فنية وأمنية بريطانية، لتطوير المرافق في المطارات المصرية بشكل عام، وشرم الشيخ على وجه الخصوص”.

حظر السفر

وحظرت بريطانيا جميع الرحلات الجوية المباشرة إلى مدينة شرم الشيخ السياحية في جنوب سيناء، منذ نوفمبر 2015.

وجاء ذلك بعد تحطم طائرة ركاب روسية فوق سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 224 شخصا، وأعلن تنظيم الدولة مسئوليته عن تحطم الطائرة بزرع قنبلة بداخلها.

الخطر مستمر

وقال ضابط الشرطة السابق، كريس فيليبس، الذي زار شرم الشيخ بعد سقوط الطائرة: “إنه على الرغم من التطوير، إلا أنه ما زال يجب توخي الحذر”.

وأضاف: “ستكون دائما شرم الشيخ أمنيا في أعلى مستوى من التهديد بالنسبة لشركات السياحة، كونها منتجعا بعيدا تحيطه الصحراء”.

وتابع: “أن القضية بحاجة إلى إعادة النظر من جانب الحكومة البريطانية، لأن هناك بالفعل رحلات إلى أماكن أخرى على نفس الدرجة من التهديد، كما أن الاقتصاد المصري بحاجة إلى السياحة”.

ووفقا لوزارة الخارجية، سافر حوالي 900 ألف بريطاني إلى مصر عام 2015، بينما انخفض العدد إلى 231 ألف في 2016.

وبعد سقوط الطائرة الروسية، اعترفت السلطات المصرية حينها بوجود خلل أمني في مطار شرم الشيخ، بحسب المعايير الأمنية الدولية.

وفي 2016، سمحت السلطات المصرية لفريق بريطاني من خبراء أمن الطيران بزيارة المطارات الكبرى في مصر وعمل تقييم أمني لها.

ولكن على الرغم من مطالبة شركات السفر باتخاذ قرار بشأن موعد استئناف رحلات جوية مباشرة من بريطانيا إلى البحر الأحمر، فإن وزارة الخارجية البريطانية ما زالت تواصل إصدار تحذيرها من السفر إلى شرم الشيخ حتى الآن.

خسائر السياحة المصرية

وبلغت خسائر السياحة المصرية منذ 2010 وحتى 2017 – وفقا لتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي – ما بين 80 و90 مليار دولار.

وذكر تقرير مجلس السياحة والسفر العالمي، في تقرير له 2017: “أن النشاط السياحي في مصر كان الأكثر تدهورا بين الوجهات السياحية الرئيسة في العالم عام 2016”.

وأشار التقرير إلى تراجع عائدات السياحة المصرية عقب أزمة الطائرة الروسية، بنسبة تزيد على 45%، لتصل إلى أقل من 30 مليار جنيه مصري (1.6 مليار دولار) وذلك مقابل ما يزيد على 140 مليار جنيه في 2010.

ووفقا للتقرير، فإن السياحة تراجعت في مصر منذ 2010 وحتى 2017 بنسبة تصل إلى 80% نتيجة عدم الاستقرار السياسي.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.