السيسي يفتتح مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية.. تفاصيل

السيسي يفتتح أضخم مسجد وكاتدرائية بالعاصمة الإدارية.. تفاصيل
مسجد "الفتاح العليم" الذي افتتحه السيسي أحد أكبر المساجد في الشرق الأوسط - أرشيف

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الأحد، مسجد “الفتاح العليم” بالعاصمة الإدارية الجديدة، وأدى صلاة العشاء بداخله، كما افتتح كاتدرائية العاصمة، وهي أولى المنشآت التي يفتتحها السيسي في المشروع.

شارك في الافتتاح الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، وفضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وعدد من رموز الأزهر، وأعضاء المجمع المقدس، وشخصيات عامة.

مسجد الفتاح العليم

يعد مسجد “الفتاح العليم” أحد أكبر المساجد في الشرق الأوسط، إذ يتسع لسبعة عشر ألف مصلي، متفوّقا على مسجد “عمرو بن العاص” بالقاهرة القديمة.

العاصمة الإدارية

أُقيم على مساحة 122 ألف متر مربع، وصُمّم على الطراز الفاطمي، ويُحاط بسور طوله نحو ألفي متر، كما أن له أربعة مآذن بارتفاع 90 مترا، بينما يبلغ ارتفاع القبة الرئيسة 44 مترا، وقطرها 33 مترا، وتعد من أكبر القباب في البلاد.

العاصمة الإدارية

وملحق بالمسجد متحفا للرسالات السماوية، ودارا لتحفيظ القرآن الكريم، ومستشفًى خيريّا بسعة 300 سرير.

العاصمة الإدارية

الكاتدرائية

بينما شُيدت الكاتدرائية على مساحة 4.14 أفدنة، 30% من مساحة الأرض مبانٍ، وتعد هي الأكبر في الشرق الأوسط والعالم العربي.

وتتكوّن من كنيستيْن: كُبرى وصُغرى، وقاعة للمناسبات، وقاعتيْن فرعيتيْن، وغرف تعميد، واستراحة، وغرفة للكنترول، وصحنا يسع لـ8200 فرد.

العاصمة الإدارية

وصمّمت منارة الكاتدرائية على طراز العمارة القبطية، حيث تحتوي عددا من الأجراس أعلى المنارة.

العاصمة الإدارية

وفي منطقة الممر الحضاري بين المسجد والكاتدرائية، سيُقام متحف، يُجرى اختيار قِطَعِه الأثرية من المتاحف الثلاث: “المصري والإسلامي والقبطي”، التي تهدف إلى إرساء فكرة التسامح الديني، وعدم التفرقة على أساس الدين.

العاصمة الإدارية

تبلغ مساحة العاصمة الإدارية الكلية 180 ألف فدان، وتصل مساحة المرحلة الأولى لأربعين ألف فدان.

يبلغ إجمالي التكلفة للمرحلة الأولى للعاصمة الإدارية، التي سيُجرى الانتهاء منها بالكامل خلال ثلاث سنوات من الآن 300 مليار جنيه، بينهم 140 مليار جنيه تكلفة توصيل المرافق الرئيسة بالعاصمة الإدارية.

ومن المقرر أن يُجرى الانتهاء من تسليم المرحلة الأولى بحلول نهاية عام 2020، وتخدم قرابة 1.5 مليون نسمة.

ويأتي هذا الإنفاق الضخم في العاصمة الإدارية الجديدة في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد المصري مشكلات متعددة.

وأظهرت تقارير البنك المركزي ارتفاع الدين المحلي في أكتوبر الماضي إلى 3.694 تريليونات جنيه.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.