“الصحة”: تشاجر الأطباء بغرف العمليات حاجة محرجة جدا

"الصحة": تشاجر الأطباء بغرف العمليات حاجة محرجة جدا
مشاجرة بين طبيبن بغرفة العمليات - أرشيف

علّق نصيف الحفناوي، وكيل وزارة الصحة بمحافظة المنوفية، على واقعة تشاجر طبيب نساء وتوليد، وطبيب تخدير، في غرفة العمليات بإحدى مستشفيات المحافظة، بقوله: “تشاجر الأطباء بغرف العمليات حاجة محزنة ومحرجة جدا”.

وأوضح “الحفناوي”، خلال مداخلة هاتفية مع أحد البرامج الفضائية، تفاصيل هذه الواقعة التي حدثت مساء أمس، أن طبيب أمراض النساء والتوليد كان يريد طبيب التخدير أن يعطي البنج لسيدتين في وقت واحد، فرفض طبيب التخدير بالمخالفة للقانون.

وتابع الحفناوي: “تطور الأمر للضرب، وأصيب طبيب بجرح سطحي” منوها بأن طبيب التخدير قام بتحرير محضر ضد طبيب النساء.

إجراءات

ومن جانبه، وصف عبد الباري العجيزي، مدير عام المستشفيات بمحافظة المنوفية، ما حدث بأنه “تصرف مرفوض تماما من فئة الأطباء أن يتشاجروا في غرفة العمليات”.

وأشار أن وقت حدوث هذه المشكلة جرى استدعاء رؤساء الأقسام، وتولى رئيس قسم النساء والتوليد بالمستشفى إجراء العملية الجراحية للحالتين المذكورتين.

ولفت العجيزي إلى أن طبيب أمرض النساء اعترف بخطئه، وطلب نقله من المستشفى، وأضاف: أنه جرى اتخاذ الإجراءات الآتية:

  • نُقل طبيب أمراض النساء إلى مستشفى أخرى.
  • أُحيل الطبيبان معا إلى الشئون القانونية والنيابة الإدارية بشبين الكوم.
  • جرى إخطار وكيل وزارة الصحة لخاطبة لجنة آداب المهنة بالنقابة لتوقيع العقاب المناسب.

محضر رسمي

وكان سمير أبو زامل، مساعد وزير الداخلية ومدير أمن المنوفية، تلقى إخطارا من مباحث المديرية، بتلقي مركز شرطة الباجور، بلاغا من إسلام إسماعيل يوسف، 32 عاما، طبيب تخدير بمستشفى الباجور العام، بتضرره من محمود عبد النبي إبراهيم، 38 عاما طبيب نساء وتوليد بمستشفى الباجور العام.

وذلك لقيامه بالتعدي عليه بالضرب، وإحداث إصابة بالساعد الأيسر، وكدمة بالعضد الأيسر، وذلك أثناء تواجدهما في غرفة عمليات المستشفى، إثر مشادة كلامية نشبت بينهما، بسبب رفضه طلب المشكوّ في حقه بتخدير حالتي ولادة قيصرية في وقت واحد بالمخالفة للقانون.

وأكد شهود عيان ما جاء في أقوال الشاكي، وبمواجهة المشكوّ في حقه أقرّ بما سبق، وجرى تحرير محضر بذلك.

واقعة شهيرة

لم تكن هذه المرة الأولى التي تقع فيها مشاجرة بين الأطباء داخل غرفة عمليات، وبالأخص عمليات الولادة، ففي السادس عشر من يوليو 2017 تعدّى طبيب على زميلته بالضرب داخل غرفة العمليات بمستشفى الشهداء المركزي، أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية لسيدة، بعد مشادة كلامية بينهما.

وعلّق في حينها العجيزي، أن هذا التصرف يعد غير لائق من أطباء مهنة كبيرة في مكان كغرفة العمليات، مؤكدا أنه سيجرى اتخاذ اللازم، ولن يُسمح بتكرار مثل هذه المشاهد من أي طبيب آخر، مهما كانت المشكلة.

وأعلن العجيزي وقتها أن:

  • الطبيبة حررت محضرا بالواقعة رسميا ضد زميلها.
  • جرى إيقاف طرفي المشاجرة عن العمل.
  • تولت النيابة الإدارية التحقيق في الواقعة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.