بين الحين والآخر تنكشف مآسي وكوارث إنسانية في دور الأيتام التي تحولت إلى سلخانات تتمثّل في تعذيب، وانتهاكات جنسية، وإيذاء نفسي، حسبما تداول ناشطون تسريبات وفيديوهات من داخلها.

ويوجد في مصر ما يقرب من 30 ألف دار، منهم 472 حكومية، وبحسب تصريحات غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، فإن 75% من دور رعاية الأيتام تستحق الإغلاق، نتيجة لغياب الرقابة الفعلية عليها.

وتلقت وزارة التضامن 114 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر، لتحسين أوضاع دور الأيتام، ورغم ذلك لم يحدث أي تقدّم في هذا الملف، بحسب تصريحات زينب عفيفي، رئيسة الاتحاد النوعي لأيتام مصر.

وأكد هاني هلال، رئيس المؤسسة المصرية للنهوض بالطفولة، أن هناك ارتفاعا في معدلات الانتهاكات في مؤسسات دور الرعاية البديلة بشكل عام، لافتا إلى أن الانتهاكات التي يُعلن عنها لم تمثّل سوى 1%، ويظهر بالصدفة، بسبب مواقع التواصل الاجتماعي.

ونستعرض في الفيديو التالي أوضاع الأطفال في دورالأيتام بمصر:

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.