كشف أثري جديد بالأقصر: 1000 تمثال وورق بردي

كشف أثري جديد بالأقصر
وزير الآثار يعلن عن كشف أثري جديد بالأقصر - أرشيف

أعلن خالد العناني، وزير الآثار، اليوم السبت، اكتشاف مقبرة كاتب الإله آمون وتابوتين آخرين، في منطقة العساسيف بمركز القرنة بالبر الغربي للأقصر، في حضور المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار وعدد كبير من السياح.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار: إن البعثة المصرية العاملة في منطقة العساسيف عثرت على مقبرة أثرية تعود لعصر الراعمسة، لشخص يدعى “يخروا” كان يعمل كاتبا في مقصورة التحنيط الخاصة بالإله آمون، بها أكثر من 1000 تمثال أوشبتي وماسكات وورق بردي.

وأضاف وزيري: “أنه في شهر سبتمبر الماضي، عثرت البعثة داخل المقبرة تي 28، في نفس المنطقة، على سدة من الطوب اللبن، عثر خلفها على غرفة دفن بداخلها تابوتين من أروع ما رأيت في حياتي لرجل وزوجته تعود للأسرة 25”.

تنتمي تلك المقابر إلى العصرين المتأخر والحديث في مصر القديمة، وتتميز منطقة العساسيف بأنها تحتوي على مقابر كبرى، أكبر حجما ومساحة من المقابر التي شيدت لملوك وملكات الفراعنة، مثل: مقابر منتومحات.

اكتشاف سقارة

وكان خالد العناني، وزير الآثار أعلن في 11 نوفمبر الجاري عن كشف أثري بجبانة سقارة، قامت به بعثة أثرية مصرية أثناء أعمال التنقيب منذ أبريل الماضي.

وعثرت البعثة في هذا الكشف على:

  • ثلاث مقابر ترجع إلى عصر الدولة الحديثة، غير منقوشة، أُعيد استخدامها في العصر المتأخر كجبانة للقطط.
  • أربع مقابر أخرى ترجع إلى عصر الدولة القديمة، ومنها مقبرة “خوفو إم حات” المشرف على المنشآت الملكية بالقصر الملكي أثناء أواخر الأسرة الخامسة وبداية الأسرة السادسة.

وقال العناني: “إن هذا الكشف يعد الأول في سلسلة من ثلاثة اكتشافات أثرية أخرى في إحدى محافظات مصر، واللاتي سيُعلن عنهما تباعا قبل انقضاء عام 2018”.

وتحتوي المقبرة التي عثر عليها في سقارة على:

  • مومياوتان لجعارين كبيرين الحجم، داخل تابوت من الحجر الجيري مستطيل الشكل، ذي غطاء مقبي، رُسمت علية ثلاثة جعارين بالمداد الأسود.
  • تابوت من الحجر الجيري مربع الشكل، علية جعران واحد بالمداد الأسود، وبداخله مومياوات لجعارين.
  • عشرات من مومياوات القطط، ونحو 100 تمثال خشبي لقطط منها المغطى بطبقة من الذهب.
  • تمثال من البرونز لإله القطة باستت في حالة جيدة من الحفظ، وأربعة رؤوس لتماثيل من البرونز لها.
  • تماثيل خشبية لحيوانات أخرى، مثل: الأسد، والبقرة، والصقر، ومنها المغطى بطبقة من الذهب.
  • توابيت خشبية ملونة لحيات الكوبرا، وبداخلها دفنة للحية.
  • تابوت خشبي لتمساح بداخلة مومياء له.
  • بقايا توابيت خشبية لحيوانات في حالة سيئة من الحفظ.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.