لقاء السيسي ووزيري الداخلية والنقل بألمانيا.. إشادة وتطلعات

لقاء السيسي ووزيري الداخلية والنقل بألمانيا.. إشادة وتطلعات
الرئيس السيسي يختتم زيارته لألمانيا بلقاء وزيري النقل والداخلية - أرشيفية

اختتم الرئيس عبد الفتاح السيسي زيارته الرسمية لألمانيا اليوم، بلقاء وزيري الداخلية والنقل الألمان، “هورست زيهوفر” و”أندرياس شوير”، بمقر إقامته ببرلين.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية: إن لقاء الرئيس وزيهوفر، وزير الداخلية الألماني تضمن:

  • إشادة بالتقدم الذي تشهده العلاقات الثنائية بين مصر وألمانيا، لا سيما في مجال التعاون الأمني، ومكافحة الإرهاب والتطرف.
  • إعرابه عن التطلع إلى مزيد من التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات، وذلك في إطار ما يتوفر لدى مصر وألمانيا من رغبة لدفع التعاون المشترك إلى آفاق أرحب.
  • إشارة إلى أهمية تكثيف التعاون في مجالات التدريب، وبناء القدرات، وتبادل المعلومات، وتوفير المعدات، بما يساهم في تعزيز القدرات المصرية في مجالات مكافحة الإرهاب.
  • رغبته في استمرار العمل، للحد من الهجرة غير الشرعية، والحفاظ على استدامة الجهود المصرية الناجحة في هذا الصدد.
  • مباحثات حول ضرورة التوصل إلى عملية سلام شامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

تطلعات لتطوير النقل

بينما تطرّق لقاء السيسي و”أندرياس شوير” وزير النقل والبنية الرقمية الألماني، إلى:

  • الحديث حول تطوير وتحديث منظومة النقل بكافة أنواعه، في إطار خطط وبرامج التحديث والتنمية المصرية، خاصة تطوير وتحديث منظومة السكك الحديدية، ورفع كفاءتها.
  • استعراض المشروعات التي نُفذت بالفعل، والاستثمارات التي جرى ضخها في مصر، لتطوير شبكة الطرق القومية والموانئ، وتحسين البنية التحتية المرتبطة بقطاع النقل.
  • عرض التطورات الخاصة بتنمية محور قناة السويس، وكذلك بناء مدن جديدة، وفي مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة، وما يرتبط بذلك بتوفير مختلف الخدمات وفي مقدمتها خدمات النقل.
  • تطوير نظم النقل المتكاملة متعددة الوسائط والذكية والصديقة للبيئة، بهدف تيسير حركة تنقل الأفراد ونقل البضائع.
  • التطلع للتعاون مع الجانب الألماني، فيما يتعلّق بالاستفادة من الثورة الرقمية، وتطبيقاتها.

قمة العشرين

وكان  الرئيس عبد الفتاح السيسي قد توجه قبل أربعة أيام إلى العاصمة الألمانية برلين، في زيارة رسمية، للمشاركة في أعمال قمة مجموعة العشرين حول الشراكة مع إفريقيا، تلبية لدعوة من المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل.

وتعد هذه المشاركة الثانية للرئيس السيسي في هذه القمة، إذ سبق وأن شارك في القمة الأولى التي استضافتها برلين في يونيو من العام الماضي.

وتعرضت العلاقات بين مصر وألمانيا لحالة من الجمود – نوعا ما – في أعقاب أحداث 30 يونيو 2013، ثم تغيّر الوضع، وعادت العلاقات إلى طبيعتها تدريجيا، والتقى السيسي المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ست مرات منذ توليه رئاسة الجمهورية، كما زار وزير الخارجية، سامح شكري، برلين في يوليو الماضي، وعقد جلسة مشاورات ثنائية مع نظيره الألماني، هايكو ماس.

اقرأ أيضا: السيسي يصل برلين: أربع فعاليات ومكسب سياسي

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.