دينا عبد المقصود.. قصة مصرية فازت ببطولة أوكرانيا لكمال الأجسام

دينا عبد المقصود تفوز ببطولة أوكرانيا لكمال الأجسام
دينا عبد المقصود أول مصرية تفوز ببطولة أوكرانيا لكمال الأجسام - أرشيف

حصدت دينا عبد المقصود، أول مصرية تحترف لعبة كمال الأجسام، الكأس الذهبية لبطولتي أوكرانيا لكمال الأجسام، وحققت المركز الأول في البطولتين خلال أسبوع واحد.

وقالت عبد المقصود، في تصريحات صحفية من أوكرانيا، أمس الاثنين: “إن الكأس الذهبية التي فازت بها باسم مصر في البطولة” مشددة على أنها تسعى للوصول إلى بطولة العالم “مستر أوليمبيا”.

انتقادات

عبد المقصود ذكرت في تصريحات سابقة لبرنامج “كل يوم” الذي يقدّمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر فضائية “on e”، أنها تعرضت لانتقادات حادة في مصر، بسبب ممارستها لعبة كمال الأجسام، الأمر الذي دفعها إلى الذهاب إلى أوكرانيا من أجل الاحتراف هناك.

وتابعت: “بعض المفاهيم الخاطئة حول ممارسة البنت لمثل هذا النوع من الرياضة سبب عدم وجود أي اهتمام بها، وأن البنت أنوثتها بتروح لو عملت كده”.

وأضافت عبد المقصود: “أنه لا يوجد أية بطولات لكمال الأجسام للفتيات بمصر، كوننا في مجتمع شرقي، يراعي العادات والتقاليد، ويخشى من النظرة السلبية تجاه الفتيات” قائلة:” لدي حلم أن أعود إلى مصر، وأفتح مجال للفتيات في هذه اللعبة”.

حلم دينا عبد المقصود

وأوضحت: “هواية والدتي كانت الذهاب إلى الجيم، ولذلك كنت أتمرن كثيرا، وكانت أمنيتي أن أرى الفتيات في بطولات عالمية، لأن الرياضيات في مصر مهدور حقهن، وغير مسموح لهن بالمشاركات الدولية، إلا في نطاقات ضيقة للغاية”.

وشددت: “لم أجد فرصتي في مصر لإثبات موهبتي، لذلك سافرت إلى كندا للاحتراف فيها على حساب أسرتي، وسأعود لمصر للمطالبة بالسماح للفتاة بدخول رياضة كمال الأجسام”.

كانت دينا عبد المقصود تحلم أن تدخل كلية التربية الرياضية، إلا أن رغبة والديها في الالتحاق بالهندسة جعلاها تتنحى عن رغبتها، لترضي جميع الأطراف، فقررت وهي بأوكرانيا أنه بجانب دراستها في الجامعة، تدرس أيضا في مجال الرياضة، وحصلت على عدة شهادات رياضية منها: “ISSA” و”UBPF” وهي شهادات معتمدة في التدريب والتغذية من الاتحاد الأوكراني لكمال الأجسام، حسب وصفها.

القوة الأنثوية

وتضيف أول بطلة كمال أجسام مصرية، أنها كانت متيمة بالجمال، وترى أن القوة الأنثوية لا تكمن فقط في بضع منحنيات، وشعر طويل، ويد ملساء، وأظافر ناعمة، بل إن القوة الجسدية باختلاف أشكالها التي تظهر على الجسد تعتبر درعا خفيا يحيط بها، ولذلك أرادت أن تكون فتاة كاملة، تحارب على فكرتها، وتزعزع القوانين المجتمعية التي تحرم الأنثى من ممارسة جزء من حقوقها.

وتتدرب دينا عبد المقصود بشكل مستمر يوميا، لتصل إلى المستوى الأوروبي، وهي تأكل ست وجبات يوميا، وتذهب لجامعتها، وتتمرن قبل الجامعة وبعدها، لأنها تحلم بالمشاركة في منافسات مستر أوليمبيا العالمية مثل البطل المصري، بيج رامي.

اقرأ أيضا: “فتاة ناسا” وشائعة الباربكيو .. تجربة أم شهرة؟

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.