مصرع 188 شخصا.. مصر تنعي ضحايا الطائرة الإندونيسية

ضحايا الطائرة الأندونيسية
مصر تنعي ضحايا الطائرة الإندونيسية - وكالات

أعربت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الاثنين، عن خالص التعازي في ضحايا الطائرة الإندونيسية التابعة لشركة طيران “ليون إير”، التي تحطّمت عقب إقلاعها من جاكرتا، وعلى متنها 188 شخصا.

وقدم البيان خالص التعازي لأسر الضحايا، مؤكدا وقوف مصر حكومة وشعبا مع حكومة وشعب إندونيسيا الصديق في مواجهة هذا الحادث الأليم.

ونعت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، برئاسة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ضحايا الطائرة الإندونيسية المنكوبة، متقدمة بخالص التعازي وصادق المواساة إلى أسر الضحايا، وإلى إندونيسيا حكومة وشعبا، داعية الله عز وجل أن يلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان، وأن يتغمد الضحايا بواسع رحمته.

سقوط الطائرة

واستيقظ العالم، اليوم الاثنين، على كارثة تحطم طائرة ركاب إندونيسية تحمل رقم “JT 610” التابعة لشركة طيران ليون إير، خلال قيامها برحلة داخلية، بعد سقوطها في بحر جاوة، ولا تزال أسباب سقوط الطائرة غير معلومة حتى الآن.

وانطلقت الرحلة في الساعة 6:20 صباحا من مطار العاصمة الإندونيسية جاكرتا، متجهة إلى مطار بانغكال بينانغ، ومن المعروف أن الرحلة تستغرق ساعة واحدة فقط.

وبحسب موقع فلايت رادار المتخصّص بتعقب مسارات الطائرات حول العالم، فإن الطائرة اختفت فوق بحر جافا في مكان غير بعيد عن الساحل بعد 13 دقيقة فقط من الإقلاع.

وتظهر البيانات أن الطائرة – وهي من طراز “بوينج 737 ماكس 8” – دخلت الخدمة منذ شهرين فقط، إذ تسلمتها الشركة من شركة بوينج العملاقة لصناعة الطائرات في أغسطس الماضى، وصلت إلى ارتفاع 5000 قدم (1524 مترا) قبل أن تفقد الارتفاع، ثم استعادته قبل أن تسقط باتجاه البحر في نهاية المطاف.

وكانت الطائرة تحمل على متنها 188 شخصا، عندما تحطمت في البحر على عمق 30 إلى 40 مترا، حسبما أفاد المتحدث باسم الوكالة الإندونيسية للبحث والإنقاذ، يوسف لطيف، ومن بين الركاب 178 راكبا بالغا، وطفل، ورضيعين، وطيارين، وطاقم مضيفين مكون من خمسة أفراد.

وبحسب إدوارد سيريت، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية، التي تحطمت طائرة ركاب تابعة لها، فإن الطيار طلب العودة لمطار جاكرتا بسبب خلل فني، موضحا: “لقد تصرف طيارنا وفقا للإجراء المتبع، وعندما لاحظ مشكلة طلب العودة للمطار، ولكن لا نعلم كيف انتهى الأمر”.

لم ينج أحد

وأعلنت الوكالة الوطنية للطوارئ الإندونيسية، اليوم، أنه لم ينج أحد في حادثة تحطم طائرة “بوينج 737” بالقرب من سواحل إندونيسيا، مشيرة إلى انتشال جثة راكب واحد حتى الآن وفقا لوكالة “سبوتنيك”.

وأكدت وزارة الإعلام الإندونيسية أنه على متن الطائرة المنكوبة نحو 20 موظفا رسميا تابعين للوزارة.

وأعلنت الوكالة الوطنية للطوارئ الإندونيسية بدء عملية البحث عن الناجين، وجثث الركاب، وحطام الطائرة في البحر.

وبعد سماع نبأ سقوط الطائرة الإندونيسية وقف أهالي الركاب بالقرب من مكان انتشال جثة الشخص الوحيد الذي عُثِر عليه في سواحل إندونيسا، منتظرين جثث ضحايا الطائرة الإندونيسية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.