السيسي يصل الخرطوم.. هل تعزز الزيارة العلاقات؟

السيسي يتوجه إلى الخرطوم
السيسي يصل الخرطوم - وكالات

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لعقد لقاء قمة مع الرئيس السوداني، عمر البشير، في إطار الدورة الثانية للجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة.

وأقيمت مراسم استقبال رسمية للرئيس السيسي لدى وصوله مطار الخرطوم بحضور وفدي البلدين.

ويتناول اللقاء علاقات التعاون بين البلدين، ويترأسان اللجنة العليا المشتركة التي تبحث عددا من الملفات المهمة، التي تمثّل في مجملها نقلة نوعية في العلاقات المصر السودانية، إذ من المقرر الخروج بخمسة مشروعات إستراتيجية، والتوقيع على 12 مذكرة تفاهم.

ملفات القمة

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية: “إنه من المقرر أن تتناول القمة المصرية السودانية العديد من الملفات المتعلقة بالتعاون المشترك، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، بما يسهم في تحقيق مصالح البلدين الشقيقين، وشعبي وادي النيل”.

وأضاف راضي: “أنه من المقرر أن تشهد أعمال الدورة الثانية للجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة التوقيع على حزمة من البرامج التنفيذية، ومذكرات التفاهم بين الجانبين في مجالات تبادل الخبرات والرعاية الصحية والزراعة”.

وأشار إلى أنه من بين الملفات استصلاح الأراضي، والتعليم، والإعلام، والشباب، والرياضة، وغيرها من مجالات التعاون المشترك، الأمر الذي يمثّل دفعة قوية للعلاقات الثنائية بين مصر والسودان، ويجسد الإرادة القوية المتبادلة، لتعزيز أطر التعاون بينهما.

12 مذكرة تفاهم

ومن المقرر أن تشهد أعمال الدورة الثانية للجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة التوقيع على 12 مذكرة تفاهم واتفاقية في الجوانب التجارية، والصحية، والصناعية، والثقافية، والسياسية، وجميع جوانب التعاون الثنائي، وهي:

  • مذكرة تفاهم للتعاون بين المركزين الدبلوماسيين التابعين لوزارتي الخارجية في البلدين.
  • مذكرة تفاهم في مجال تبادل الخبرات، بين وزارة التعاون الدولي والاستثمار المصرية ووزارة الخارجية السودانية.
  • مذكرة تفاهم بين الهيئة المصرية لتنمية الصادرات، ونقطة التجارة الخارجية بوزارة الصناعة والتجارة السودانية.
  • بروتوكول لإنشاء مزرعة نموذجية للمحاصيل البستانية بين وزارتي الزراعة في البلدين.
  • مذكرة تفاهم لمكافحة دودة الحشد الخريفية بين وزارتي الزراعة في البلدين.
  • برنامج تنفيذي في مجال الشباب والرياضة بين البلدين.
  • برنامج تنفيذي بين الهيئة الوطنية للإعلام المصرية والهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون السودانية.
  • برنامج تنفيذي في مجال التعليم العالي بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين.
  • تجديد البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الصحة.
  • مذكرة تفاهم في مجال الهجرة، وإشراك المغتربين بالتنمية.
  • برنامج تنفيذي للتعاون الفني بين وزارتي القوى العاملة المصرية، ووزارة العمل والإصلاح الإداري، وتنمية الموارد البشرية السودانية.
  • ميثاق الشرف الإعلامي بين البلدين.

خمسة مشروعات إستراتيجية

ومن المقرر الخروج بمشروعات إستراتيجية ومصالح حيوية ينتفع بها شعبا مصر والسودان، وتحقق تطلعات البلدين في مجال العلاقات السودانية المصرية، ومن أهم المشروعات الإستراتيجية التي يجرى وضع اللمسات لها:

  • مشروع الربط الكهربائي والسكة الحديد.
  • المشروعات المتصلة بالأمن الغذائي، وتعزيز وسائل النقل الأخرى.
  • هيئة وادي النيل للملاحة.
  • إنشاء منطقة صناعية مصرية في الخرطوم.
  • البرامج المتصلة في العلاقات بمجالات الصحة والتعليم والثقافة.

ست زيارات

وتعد هذه الزيارة هي السادسة للرئيس السيسي، وذلك على النحو التالي:

  • الأولى: في 27 يونيو 2014 للاطمئنان على صحة “البشير” وتهنئته بنجاح العملية الجراحية التي أجراها آنذاك، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي.
  • الثانية: في الثالث والعشرين من مارس 2015، للمشاركة في القمة الثلاثية المصرية السودانية الإثيوبية التي دعا لها عُمر البشير، بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي آنذاك، هايلى ماريام ديسالين، وجرى بحث ملف مياه نهر النيل، والملفات العالقة بخصوص سد النهضة الإثيوبي، وتأثيره على حصة دولتي المصب مصر والسودان من المياه.
  • الثالثة: في الثاني من يونيو 2015، للمشاركة في حفل تنصيب البشير رئيسا لولاية جديدة، وعقدت قمة ثنائية، واستعرض الجانبان تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والإفريقية.
  • الرابعة: في العاشر من أكتوبر، للمشاركة في الجلسة الختامية للحوار الوطني السوداني.
  • الخامسة: في التاسع عشر من يوليو 2018، وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين على كافة المستويات، السياسية والاقتصادية، والأمنية، والثقافية، وكافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها مكافحة الاٍرهاب، وملف مياه النيل في ضوء التطورات الأخيرة للمفاوضات مع الجانب الإثيوبي، وتعزيز التعاون الثلاثي وباقي دول حوض النيل بصفة خاصة، ودول القارة الإفريقية بصفة عامة.

يذكر  أن عمر البشير زار مصر ست مرات، إلى جانب لقاءات ثنائية بين الرئيسين على هامش اجتماعات ومؤتمرات عربية ودولية متعددة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.