حقيقة سرقة أعضاء سائح بريطاني بمصر.. التفاصيل الكاملة

وفاة سائح بريطاني في الغردقة
وفاة سائح بريطاني في الغردقة - وكالات

ذكرت الهيئة العامة للاستعلامات أن بعض وسائل الإعلام البريطانية نشرت تقارير عن وصول جثمان سائح بريطاني، يدعى ديفيد همفريز، عقب وفاته بمدينة الغردقة بدون القلب والكليتين.

وقالت هيئة الاستعلامات: “إن هذه الوسائل نشرت تقارير مغلوطة عن سرقة أعضاء من السائح البريطاني” مشيرة إلى أنها تواصلت مع الجهات المعنية، وحصلت على المستندات الكاملة بشأن هذا الموضوع.

وكان المواطن البريطاني ديفيد همفريز البالغ من العمر 62 عاما في عطلة مع أسرته، وهم زوجته ليندا 59 عاما، وأربعة أبناء، وستة أحفاد في خليج مكادي في السابع من سبتمبر الماضي، وأصيب فجأة أثناء السباحة في المنتجع بألم شديد في صدره، سقط على إثره مغشيا عليه، وجرى نقله على الفور للمستشفى.

إنعاش قلبي

وأضافت الهيئة: “أن السائح البريطاني، ديفيد همفريز، وصل مستشفى البحر الأحمر بمدينة الغردقة يوم 18 سبتمبر الماضي، وتم عمل إنعاش قلبي له، ولكن الحالة لم تستجب، وجرى إعلان الوفاة، ونقله إلى مستشفى الغردقة العام بعد تصريح الطبيب المختص”.

هيئة الاستعلامات أوضحت أن التحقيقات الأولية – للشرطة الواردة في إخطار الوفاة على لسان طبيب الحالات الحرجة الذي استقبل السائح – أكدت أنه وصل إلى المستشفى بسيارة إسعاف، وجرى عمل إسعافات له، إلا أنه تبين وفاته، ويحتمل أن تكون الوفاة بسبب توقف مفاجئ للقلب.

وقالت: إنه طبقا للتقرير الطبي الصادر عن مستشفى البحر الأحمر، فإن السائح وصل إلى المستشفى في حالة غيبوبة عميقة، ولا يوجد نبض أو تنفس أو ضغط دم، وجسمه بارد.

وأكدت أنه عقب الوفاة قررت النيابة العامة انتداب الطبيب الشرعي بالغردقة، للانتقال إلى مستشفى الغردقة العام، وتوقيع الكشف الطبي لبيان سبب الوفاة، وأخذ كافة العينات اللازمة، وتحديد ما إذا كان هناك خطأ طبي من عدمه

إرسال الأعضاء لبريطانيا

وأكد ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أنه سيجرى إرسال أعضاء السائح البريطاني ديفيد همفريز، الذي توفي بمدينة الغردقة، إلى بلاده اليوم الاثنين.

وأوضح “رشوان” في تصريحات تلفزيونية: “أن الصحف الأجنبية استغلت فجوة عدم إخبار أهل السائح بأن أعضاءه أرسلت للتحليل، لتشن هجمة إعلامية على مصر”.

وتابع:”التشريح حق أصيل للنيابة، وهو إجراء طبي متفق عليه عالميا في الترشيح” مشيرا إلى أن الأعضاء أرسلت إلى معامل الطب الشرعي بالقاهرة وأسيوط، للتأكد من أن الوفاة طبيعية.

تقرير المستشفى

وقال الدكتور محمد سامي، مالك ورئيس مجلس إدارة المستشفى، الذي نُقل إليه السائح البريطاني: “إن السائح وصل المستشفى في 18 سبتمبر الماضي مصابا بشبه غيبوبة، وتم عمل الإسعافات له، لكنه توفي بهبوط حاد في الدورة الدموية، وتوقف عضلة القلب”.

وأضاف: “أنه فور حدوث الوفاة أبلغ شرطة السياحة التي عاينت الجثة، ونقلتها لمستشفى الغردقة العام، وهناك تقرر تشريحها لبيان سبب الوفاة، التي جاءت مطابقة للتقرير الرسمي للمستشفى الذي يترأس ملجلس إدارته”.

وحول انتزاع أعضاء من الجثة مثل القلب والكلى وما تردد عن إمكانية وقوعها في يد مافيا للاتجار بالأعضاء البشرية، نفى سامي هذا الأمر، مشيرا إلى أن الجثة تعرضت للتشريح بعد وفاتها بفترة.

وفاة سائحين بريطانين

وكانت الغردقة شهدت في نهاية أغسطس الماضي وفاة زوجين بريطانيين في غرفتهما في فندق، تبيّن لاحقا أن وفاتهما نتجت عن الإصابة ببكتيريا “آي كولاي”.

وتوفي الزوجان في 21 أغسطس بعد أن مرضا بشكل مفاجئ خلال رحلة نظمتها شركة “توماس كوك” البريطانية، تتضمن إقامة شاملة في أحد فنادق مدينة الغردقة المطلة على البحر الأحمر.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.