نتائج القمة الثلاثية بكريت.. مباحثات و4 مذكرات تفاهم

نتائج القمة الثلاثية بكريت.. مباحثات و4 مذكرات تفاهم
القمة الثلاثين في كريت بين مصر واليونان وقبرص

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الأربعاء إلى القاهرة قادما من جزيرة كريت في اليونان، بعد زيارة استغرقت عدة ساعات.

جاءت زيارة الرئيس إلى جزيرة كريت في اليونان، للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان في جولتها السادسة، وذلك في إطار آلية التعاون الثلاثي، التي انطلقت بالقاهرة في نوفمبر 2014.

وبحسب  السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بدأت فعاليات القمة بجلسة مباحثات بين الرئيس السيسي والرئيس القبرصي “نيكوس انستسيادس” ورئيس الوزراء اليوناني، “أليكسيس تسيبراس”.

تناولت:

  • الموقف التنفيذي لمشروعات التعاون الثلاثي، التي جرى الاتفاق عليها في مختلف المجالات.
  •  استكشاف الفرص المتوفرة لتعزيز التنسيق المشترك في شتى القطاعات بين الدول الثلاث، بما يعزز التقارب بين شعوب مصر وقبرص واليونان.
  • الوضع الراهن للقضية القبرصية، وأن يجرى حل المشكلة القبرصية بطريقة مرضية تماما.
  • توسيع التعاون في المنطقة ومع لبنان والأردن.

تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود الدول الثلاث، واتفق زعماء مصر وقبرص واليونان على الآتي:

  •  إنشاء سكرتارية تنفيذية للآلية مقرها قبرص، بهدف التنسيق ومتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عنها.
  •  إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط، يكون مقره القاهرة، ويضم الدول المنتجة والمستوردة للغاز، ودول العبور بشرق المتوسط، بهدف تنسيق السياسات الخاصة باستغلال الغاز الطبيعي

قضايا إقليمية

كما تطرّقت القمة إلى عدد من القضايا والملفات الإقليمية، وجرى التوافق خلال المباحثات على استمرار التشاور والتنسيق إزاء مجمل تطورات الأوضاع الإقليمية، وبخاصة في ليبيا وسوريا والقضية الفلسطينية.

ووفقا لمتحدث الرئاسة، أكدت الدول الثلاث التزامها بالآتي:

  • بمحددات الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، سيما أمن ممرات الطاقة بها، وتعزيز ركائز التعاون بينهم في هذا الصدد.
  • تعظيم جهود مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.
  • إيلاء المزيد من الاهتمام، للتعامل مع الأسباب الجذرية، التي تؤدي إلى تدفقات الهجرة غير النظامية.
  • بذل جهود لإيجاد تسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

الهجرة غير النظامية

وأكد السيسي أن سياسة مصر في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية هي سياسة وطنية خالصة نابعة من المبادئ الراسخة التي تتبناها مصر، منوّها أن مصر اتخذت خلال العامين الماضيين إجراءات شاملة، شهد العالم بكفاءتها ونجاحها الكبير، وأدت إلى إيقاف الهجرة غير الشرعية من الأراضي المصرية.

وبدورهما، أشادا زعيما قبرص واليونان بدور مصر المحوري في الحفاظ على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والمتوسط، وبالتقدم المحرز على الصعيد الاقتصادي في مصر، وتحسن المؤشرات الاقتصادية، مشيران إلى تطلع بلديهما إلى المزيد من تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع مصر، وبخاصة في ضوء المشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها في مصر، سيما العاصمة الإدارية الجديدة ومحور تنمية قناة السويس.

وأكد الزعيمان دعمهما الكامل لمصر في المحافل الدولية، سيما الاتحاد الأوروبي، ومعربان كذلك عن تقديرهما للجهود المصرية في مواجهة الإرهاب والهجرة غير النظامية.

أربعة مذكرات تفاهم

وشهد الزعماء التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بين الدول الثلاث في مجالات:

  • الاستثمار.
  •  التعاون الجمركي.
  •  التعليم، والمشروعات الصغيرة.
  •  التعاون في مجال التأمينات الاجتماعية بين مصر واليونان، بما يتيح فرصة للعمالة المصرية باليونان، لتنظيم مستحقاتها التأمينية خلال فترة عملها هناك، وبما يضمن حقوقها ومستحقاتها كاملة عند عودتها إلى مصر.

غداء عمل

وعقب انتهاء أعمال القمة الثلاثية عقد الزعماء مؤتمرا صحفيا مشتركا، أعقبه مأدبة غداء عمل، أقامها رئيس وزراء اليونان على شرف الرئيسين المصري والقبرصي والوفود المرافقة لهما.

ست قمم

وتعد هذه هي القمة السادسة، التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان، منذ تدشينها القمة الثلاثية الدورية، في نوفمبر 2014، وعقدت القمة الخامسة في قبرص العام الماضي، بينما استضافت القاهرة قمة 2016، وعقدت الثالثة في أثينا في ديسمبر ٢٠١٥، والثانية في أبريل ٢٠١٥ بنيقوسيا، واستضافت القاهرة القمة الأولى في نوفمبر 2014.

يذكر أن زعماء مصر وقبرص واليونان يعقدون هذه القمة الدورية كل عام، غير أن الاتصالات واللقاءات والمشاورات تتواصل سواء ثنائيا أو ثلاثيا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.