حصيلة أول يوم دراسة: صفعة وتحرش وهروب

حصيلة أول يوم دراسة: صفعة وتحرش وهروب
هروب تلاميذ من المدارس أول يوم دراسة - أرشيف

رغم إعلان وزارة التربية والتعليم انطلاق ثورة تعليمية جديدة، إلا أن أول يوم دراسة شهد حالة من الفوضي، أبرزها وفاة تلميذ بالصف الثالث الابتدائي أثناء التدافع على السلالم، وصفعة على وجه معلمة وجهها لها أحد الطلاب، وحالات تحرش في بعض المدارس، فضلا عن هروب تلاميذ من فوق الأسوار إلى الشوارع.

كما شهد أول يوم دراسي وقائع غريبة، منها: اصطحاب مدير مدرسة حلّاقه الخاص، لقص شعر الطلاب الذين قاموا بتطويل شعرهم، كما امتلأت ساحات المدارس بأولياء الأمور منذ ساعات الصباح الأولى، بينما غاب طابور الصباح بسبب الزحام، وحدثت مشاجرات بين الأهالي لأسبقية حجز المقاعد الأمامية.

ويرى مراقبون أن المؤشّرات الأولية أسفرت عنها الساعات الأولى لبداية العام، تشير إلى أن حلم النهوض بالتعليم، سيواجهه تحديات كبيرة، لعلّ أبرزها تغيير عقلية الطالب وأولياء الأمور، وكذلك المعلّمين ومرؤوسيهم، ونظرتهم تجاه المدرسة.

دماء وزحام

كل عام تجد مآسي وحوادث الطلاب في رحلاتهم اليومية من وإلى المدرسة، لكن هذا العام شهد حادثا مأسويّا له طابع خاص بعد وفاة الطالب إبراهيم حسن محمد عبدربه، تسع سنوات دهسا تحت أقدام زملائه أثناء التدافع للجلوس بالمقعد الأول، المقيم بمركز بلقاس، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية.

وكانت عزبة أبودراع، بمدينة المحلة الكبرى، في محافظة الغربية، شهدت أول أمس السبت، مصرع أحمد محمد إبراهيم، تلميذ بالصف الأول الابتدائي، عند خروجه من المدرسة، إذ سقط من “توك توك” كان يستقلّه مع والدته، فصدمته سيارة كانت تسير في الجهة المقابلة.

وتسبّب انتشار آلاف الطلاب وأولياء الأمور أمام المدارس خلال أول يوم دراسي في شلل الحركة المرورية بشارع شبرا، الذي يربط شمال القاهرة بجنوبها، كما تكدّست فناءات عدد من المدارس، خصوصا الابتدائية منها بأولياء الأمور والطلاب، لحجز المقاعد الأمامية، ما أدّى إلى وقوع مشاجرات.

هروب جماعي

رصدت عدسات عدد من وسائل الإعلام هروب مئات الطلاب من مدارسهم، أبرزهم هروب بعض طلاب الصف الثالث الإعدادي من أعلى سور مدرسة المنيرة الإعدادية بنين، التابعة لإدارة السيدة زينب التعليمية، والمجاورة لديوان عام وزارة التربية والتعليم.

ولم يختلف الوضع في مدارس أحياء الزاوية، والشرابية، وحدائق القبة، وبولاق أبوالعلا، ودار السلام، ومصرالقديمة، وكذلك مناطق صفط اللبن، وكرداسة، وأوسيم، والحوامدية، والبدرشين، وأرض اللواء، وفيصل، والهرم، وأبوالنمرس، والعياط، وقفز الطلاب من فوق الأسوار.

وفي المنوفية، شهدت مدرسة كمال الشاذلي الإعدادية هروب عدد من الطلاب عقب الحصة الأولى، وقاموا بتسلّق السور للخروج من المدرسة.

في أول يوم دراسة.. هروب طلاب من مدرسة إعدادية بالمنوفية (صور)

كما هرب الطلاب من مدرسة اللواء محمد صالح حرب الفنية المتقدّمة، نظام خمس سنوات بأسوان، المعروفة باسم “صنايع خمسة”.

وفي الغردقة هرب عدد من طلاب المدارس الثانوية الفندقية، والثانوية التجارية، والصناعية مع أول ساعة لليوم، وذهبوا إلى المقاهي القريبة من مدارسهم، لتدخين السجائر والشيشة.

الكتب والتابلت

وربطت إدارات المدارس بالمحافظة المصروفات (الرسوم) بتسليم الكتب، رغم قرارات الوزارة المغايرة، واصطف أولياء الأمور في طوابير طويلة، لدفع المصروفات الدراسية، واستلام الكتب لأبنائهم، والاطمئنان عليهم داخل الفصول.

يأتي هذا في الوقت الذي أرجأت فيه وزارة التعليم تسليم “التابلت للطلاب” حتى نهاية أكتوبر المقبل، حسبما قال طارق شوقي، وزير التربية والتعليم: “إن توزيع التابلت على طلاب الثانوية العامة، سيتم على دفعة واحدة في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر”.

تحرّش وصفع

وتعرّضت بعض الفتيات للمعاكسات والتحرش اللفظي في ظل غياب الشرطة، إذ شهد محيط مدرسة أم المؤمنين الثانوية بنات في بنها، ومدرسة مصطفى كامل التجريبية المشتركة حالة من الفوضى، بسبب عدم تواجد الخدمات الأمنية أمام المدارس، وانتشار التحرش بالفتيات، وحدوث اشتباكات بين الأهالي وعدد من الشباب الذين اعتادوا على المعاكسات.

وفي بورسعيد، صفع طالب في الدبلوم مدرسة اللغة العربية على وجهها في الحصة الأولى، وأمر نبوي باهي، وكيل وزارة التربية والتعليم ببورسعيد بتشكيل لجنة من إدارتي المتابعة والأمن، وكلفها بالتوجه إلى مدرسة الشهيد رفعت البرعي الثانوية الصناعية للتحقيق.

إهمال

لم تجد ربات المنازل بمدينة كفرصقر بمحافظة الشرقية حيلة للاطمئنان على أبنائهم وفلذات أكبادهم في اليوم الأول للدراسة سوى الاستعانة بـ”سلم ألوميتال” يستخدمه النقّاشين، وتسلّقن جدار المدرسة، ورُحن يطمئن على أبنائهن من خلف الأسلاك الحديدية التي تعلو بوابة المدرسة.

أول يوم دراسة

كما أقدم أحمد سعد، تلميذ في مدرسة عمر بن الخطاب بالعاشر من رمضان، على فقأ عين زميله أحمد عادل محمد بالصف الثاني الابتدائي، بقطع حديدية، أحدثت إصابته بالخطأ، أثناء تواجد التلميذ داخل فصله المدرسي بالمدرسة.

ثعبان في معمل

سادت حالة من الذعر بين الطلاب والمعلّمين في إحدى المدارس بمحافظة سوهاج بصعيد مصر عقب العثور على ثعبان داخل معمل العلوم، ما دفع القائمين على المدرسة إلى إغلاق المعمل، وإخلاء الطابق الثاني المخصّص للإداريين تماما.

وأُخِطَرت الوحدة البيطرية بالحادثة، وأفادت بعدم توافر مبيدات لقتل الثعبان، وبأنها لا تملك الخبرة الكافية للتعامل معه، واستعانت الإدارة بشخص متخصّص في استخراج الثعابين “حاوي” الذي أكّد أن طولها نحو متر، وهي عمياء، وتقفز باتجاه مصدر الصوت، وهي منتشرة بكثرة، نظرا لأن المنطقة المحيطة بالمدرسة جبلية.

حلق شعر الطلاب

في واقعة غريبة، شهدتها مدرسة طلعت حرب الثانوية بنين بالمحلة بمحافظة الغربية، اصطحب حازم لبشتين – مدير المدرسة – حلّاقه الخاص، لقص شعر الطلاب الذين قاموا بتطويل شعرهم، كما طُرِد طالب بالمدرسة الثانوية المشتركة بمدينة الباجور بالمنوفية، بسبب “قصة شعره” الغريبة.

وفي مدرسة دسوق الثانوية التجارية بنات، بكفرالشيخ، أحال مدير عام إدارة دسوق التعليمية الطالبات للأخصائي الاجتماعي، للتواصل مع أولياء أمورهم، بسبب مخالفتهم للزي المدرسي، وتفعيل لائحة الانضباط المدرسي وفق القانون والقرارات الوزارية المنظمة لذلك.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.