الحكومة توضح حقيقة إخلاء المدارس بسبب فيروس كورونا

الحكومة توضح حقيقة إخلاء المدارس
وزارة التعليم توضح أن إخلاء المدارس يكون لمدة ساعة فقط - أرشيف

علّق المركز الإعلامي لمجلس الوزراء على ما نُشر في المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن إخلاء المدارس من الطلاب، بداية من 7 مارس، ولمدة أربعة أسابيع نتيجة انتشار فيروس كورونا.

ووفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء، فإنه جرى التواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، التي نفت تلك الأنباء، مُؤكدة أنه لا صحة لإخلاء المدارس على مستوي الجمهورية بسبب فيروس كورونا.

وقال المركز الإعلامي: “إن جميع المدارس بجميع محافظات الجمهورية خالية تماما من أي فيروسات وبائية، وأنها مستمرة في اتخاذ جميع التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية لمواجهة أي أمراض معدية”.

إخلاء المدارس

وفيما يخص ما أعلنت عنه وزارة التعليم بشأن إخلاء المدارس خلال تلك الفترة، قال مجلس الوزراء: “إن تنفيذ عملية الإخلاء خلال هذه الفترة هو إجراء روتيني يحدث كل عام، ويُجرى تطبيقه على كل المدارس لمدة ساعة واحدة فقط، بهدف تدريب وتوعية الطلاب والمعلمين على كيفية التعامل مع الأزمات”.

وتتضمن الخطة الاحترازية مجموعة من الإجراءات، التي تتمثل في:

  • رفع درجة الاستعداد.
  • التنبيه على جميع المدارس بضرورة وجود خطة للوقاية والتعامل مع الأمراض المُعدية.
  • تنفيذ إجراءات النظافة العامة داخل المدارس.
  • الإشراف على إجراءات مكافحة العدوى.
  • الاهتمام بصحة البيئة المدرسية.
  • تهوية الفصول بشكل جيد.

وناشدت وزارة التربية والتعليم والإعلام الفني جميع وسائل الإعلام وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية، للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أمس، البدء في تطبيق خطة إخلاء المدارس خلال الفترة من 7 وحتى 19 مارس الجاري، موضحة أنها تشمل جميع مدارس الجمهورية.

وقالت الوزارة: “إن إخلاء المدارس لا يعني منح الطلاب إجازة، ولكن تطبيق خطة الإخلاء المقررة في المدارس سنويا”، موضحة أن الأمر لا يتعلق بشائعات انتشار فيروس كورونا، ومنح الطلاب إجازة من الدراسة.

فيروس كورونا

وفي سياق الحديث عن إخلاء المدارس لمدة ساعة، بسبب انتشار فيروس كورونا في مصر، أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة، إجراء تحاليل لـ1832 حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بمصر، بداية من شهر يناير الماضي وحتي أمس الثلاثاء، مؤكدة أن جميعها جاءت سلبية، باستثناء حالتي الشخصين الأجنبيين، وجرى الإعلان عنهما مسبقا.

وأشارت الوزيرة إلى إجراء التحاليل اللازمة لـ12 حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد، أمس، لأشخاص مصريين وأجانب بمستشفيات الحميات بمختلف محافظات الجمهورية، وجاءت النتائج جميعها سلبية.

ولفتت “زايد” إلى أنه أُجري تحاليل لـ 32 حالة قادمة من العمرة مشتبه في إصابتها بالفيروس، وجاءت نتائجها جميعها سلبية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.