#طنطاوي_مات.. مغردون يتساءلون عن غياب المشير وصمت رسمي

#طنطاوي_مات هاشتاج يتصدر تويتر
#طنطاوي_مات هاشتاج يتصدر تويتر بعد غياب المشير عن جنازة وعزاء مبارك - أرشيف

تصدر هاشتاج #طنطاوي_مات قائمة الأكثر تداولا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد أنباء عن تعرض المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق، لأزمة صحية، دخل على إثرها المستشفى.

وعلى الرغم من تصدر هاشتاج #طنطاوي_مات قائمة الترند على تويتر، فإنه لم تصدر أية بيانات رسمية حتى الآن تؤكد أو تنفي الخبر، سواء من أسرته أو من المستشفى التي يعالج فيها.

وعزّز تلك الأنباء غياب طنطاوي عن الجنازة العسكرية للرئيس الأسبق حسني مبارك، التي كانت يوم الأربعاء الماضي، إضافة إلى تغيّبه عن العزاء أمس الجمعة.

#طنطاوي_مات

وفي سياق تصدر هاشتاج #طنطاوي_مات، نفت بعض المصادر ما تردد بشأن وفاة المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام الأسبق للقوات المسلحة.

وقالت المصادر في تصريحات صحفية: “إن المشير طنطاوي يعاني أزمة صحية فقط، وأنه يتلقى العلاج بصورة طبيعية”، مشددة على عدم الانسياق وراء الشائعات.

وكان اللواء سمير فرج، مدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق، قد صرح خلال لقاء، ببرنامج “نظرة”، على قناة “صدى البلد”، بأن المشير طنطاوي، مصاب بالتهاب في الأذن الوسطى، لذلك غاب عن الجنازة، وأصدر نعيا للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

ونشر طنطاوي نعيا في صفحة الوفيات بجريدة الأهرام، الصادرة أول من أمس الخميس، جاء نصّه: “إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.. المشير حسين طنطاوي ينعي بمزيد من الحزن والأسى السيد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تغمّده الله بواسع رحمته ومغفرته، وألهم أسرته الصبر والسلوان”.

وفي السياق، شهد هاشتاج طنطاوي تفاعلا واسعا من الناشطين، إذ كتب طارق النشار: “لسه لحد الآن مافيش تأكيد رسمي على الخبر، بس لو ماماتش هيجيله يومه برضو”.

وقال هشام فكري: “المشير طنطاوي طول عمره دراع اليمين لمبارك، ولما مبارك مات طنطاوي مات بعده على طول!”.

وغردت بنت آل سعدة قائلة: “دا المشير طنطاوي هو الصندوق الأسود، ولو مات مالوش ما له وكلها عليه عشان نبقوا متفقين بس… واسألوا الـ72 بتوع بور سعيد الله يرحمهم”.

وعلق صاحب حساب اسبشيل على الهاشتاج قائلا: “هو علشان محضرش جنازة الرئيس السابق مبارك هتقولوا #طنطاوي_مات طيب ولو مات فين المشكلة، ما كلنا هنموت كفاية إن الناس دي خدمت بلدها، ولولا هما بعد ربنا كان زمانا ضيعنا نفسنا، أيوه عندهم عيوب بس ليهم إنجازات كويسة، بلاش تتعاملوا بقذارة مع حد لمجرد الاختلاف”.

وقال محمود السيد: “كل من عليها فان، الكل سيموت سندخل القبور مهما طال العمر، ستلقى الله وحدك وستدخل القبر وحدك وستحاسب أمام الله وحدك، لا مال ولا سلطان ولا أحد سيحميك من عدالة الله العدل، لن نرجو الله في شيء تجاهك فهو العدل، لن نقول فيك شيئا سيئا، ولكن لا أدعو الله لك، فنحن نعرفك جيدا”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.