مصر تدين بناء إسرائيل 3500 وحدة استيطانية في القدس

وزارة الخارجية تدين سماح إسرائيل ببناء 3500 وحدة استيطانية
الإدانة جاءت عقب إعلان إسرائيل بناء 3500 وحدة استيطانية جديدة شرق القدس المحتلة- أرشيف

أدانت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأربعاء، قرار الحكومة الإسرائيلية السماح ببناء 3500 وحدة سكنية استيطانية جديدة، واصفة إياه بالأمر “المنافي للقانون الدولي” ممثلا في قرارات مجلس الأمن والمرجعيات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد حافظ، أن بناء إسرائيل لهذه المستوطنات أمر “يقوض فرص التوصل لسلام مبني على حل الدولتين”.

بيان صحفي —————أدان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ قرار الحكومة الاسرائيلية السماح ببناء ٣٥٠٠…

Geplaatst door ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ op Woensdag 26 februari 2020

بناء 3500 وحدة استيطانية

وكان أيمن الصفدي، وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني، قد أوضح أن إعلان إسرائيل بناء 3500 وحدة استيطانية جديدة شرق القدس المحتلة خرق فاضح للقانون الدولي وخطوة لا شرعية خطيرة التبعات، تقوض حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل.

وقال الصفدي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “ندين إعلان إسرائيل قرارها بناء 3500 وحدة استيطانية شرقي القدس المحتلة… ونؤكد ضرورة تحرك المجتمع الدولي بفاعلية لمنع تنفيذها”.

وبخلاف بيان وزارة الخارجية اليوم، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الأول من الشهر الجاري: “إن موقف مصر ثابت تجاه حل القضية الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة، في ضوء التطورات الأخيرة والإعلان عن صفقة القرن لتسوية النزاع”.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بقصر الاتحادية، بحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

وشدد السيسي خلال اللقاء على أن مصر كانت ومازالت في طليعة الدول الساعية لإحلال السلام الشامل والعادل في منطقة الشرق الأوسط، إذ تبنّت مصر التعايش السلمي، ونبذ العنف كنهج إستراتيجي راسخ لسياستها على مدار أكثر من 40 عاما.

القضية الفلسطينية

وكما أدانت وزارة الخارجية اليوم بناء 3500 وحدة استيطانية على الأراضي المحتلة، أسفر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما يُسمى “صفقة القرن” عن رفض واسع من الشعوب العربية وبعض المؤسسات المصرية، جاء أبرزها في كلمة شيخ الأزهر وبيان من اللجنة العربية في البرلمان.

فأثناء كلمته في ختام مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي، قال أحمد الطيب، شيخ الأزهر: “إن شخصيتنا كعرب ومسلمين صارت لا شيء الآن”.

كما أصدرت دار الإفتاء المصرية منشورا قالت فيه: “نحن أمام تاريخ طويل يشهد بأن القدس والمسجد الأقصى هويتها عربية وستبقى كما هي عربية إلى يوم الدين”.

وكان ترامب، قد نشر عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، خريطة توضح معالم الدولة الفلسطينية الجديدة، حسب “صفقة القرن” المزعومة، وقد ظهرت فلسطين فيها بحدود غير مترابطة، عبارة عن أجزاء متناثرة، تربطها جسور وأنفاق، بينما وضعت الخريطة مدينة القدس ومناطق غور الأردن وشمال البحر الميت ضمن حدود الاحتلال الإسرائيلي.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.