الغرف التجارية: 20% من الدواء في مصر سيتعرض للنقص بسبب كورونا

الغرف التجارية: 20% من الدواء في مصر سيتعرض للنقص بسبب كورونا
حجم المخزون من الدواء في مصر يتراوح من 3 إلى 6 أشهر بحد أقصى- أرشيف

كشف علي عوف، رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن 20% من الدواء في مصر سيتعرض للنقص في الأسواق في حالة استمرار أزمة الصين وتوقف المصانع بها، بعد انتشار فيروس كورونا.

وأوضح عوف خلال تصريحات صحفية، أن حجم المخزون من الدواء في مصر يتراوح من 3 إلى 6 أشهر بحد أقصى، لافتا إلى أن الصين تعتبر قاطرة الدول المصدرة لمدخلات إنتاج الدواء من المواد الخام والآلات إلى مصر.

صناعة الدواء في مصر

وبحسب عوف، تمثل الصين 40% من مدخلات إنتاج الصناعة في مصر، ولابد من وضع بدائل من دول أخرى مثل الهند وكوريا وفيتنام للتعاقد على الاستيراد منها في حالة استمرار أزمة الصين إلى 6 أشهر.

وأوضح رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن مخزون الدواء في مصر من الممكن أن يتحمل 6 أشهر في الطلب على الدواء، وبعدها سيحدث نقص في المعروض من أنواع الدواء المختلفة.

وشدد عوف على أن البحث عن بدائل لابد أن يبدأ من الآن حتى تبدأ التعاقدات على أنواع الدواء الأكثر احتياجا في الأسواق، لافتا إلى أن التعاقد والشحن يستمر لعدة أشهر حتى تصل مصانع الدواء والبدء في إنتاجها.

وكان عوف قد وصف في تصريحات سابقة حدوث الأزمة المرتقبة بالكارثة، نظرا إلى طبيعة الأدوية التي تعتمد في تصنيعها على مواد خام مستوردة، مثل: الضغط، والسكر، والمضادات الحيوية التي يرتفع الطلب عليها في السوق، لأنها تعالج أمراضا يعاني منها عدد كبير من المواطنين.

وأبدى تخوّفه من احتكار بعض الشركات لهذه الأدوية من الآن لبيعها مستقبلا في السوق السوداء، وتحقيق أرباح مادية على حساب المرضى.

وبحسب رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، تستورد مصر مواد خام وتعبئة خاصة بصناعة الأدوية سنويا بقيمة تزيد على 1.5 مليار دولار، معظمها من الصين.

وأوضح أن 55% من المواد الخام ومواد التعبئة اللازمة لصناعة الدواء في مصر وكذلك المستلزمات الطبية، يُجرى استيرادها من الصين، بموجب اتفاقية بينها وبين وزارة الصحة المصرية، فيما تستورد 45% منها من الهند.

وأضاف عوف: “أن نحو 92% من احتياج البلد من الدواء يُجرى تصنيعه في مصر بنسبة 90% مكونات مستوردة من المواد الخام ومواد التعبئة، فيما يُجرى استيراد نحو 8% من الأدوية الجاهزة من الدول الأوروبية والأمريكية”.

السفر للصين

وعلى صعيد أزمة توقف الاستيراد من الصين وتأثيرها على صناعة الدواء في مصر، كانت شركة مصر للطيران قد أعلنت أمس تشغيل رحلة واحدة أسبوعيا كل يوم خميس، إلى الصين، اعتبارا من 27 فبراير الجاري، وذلك نظرا لوجود طلب للسفر في الاتجاهين من وإلى جمهورية الصين الشعبية.

وكانت مصر للطيران، قد بدأت تعليق رحلاتها الجوية المتجهة من وإلى المدن الصينية أوائل الشهر الجاري، بسبب انتشار فيروس كورونا، الذى أودى بحياة المئات وتسبب في إصابة الآلاف.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.