مديرة مشروع 2 كفاية: المرحلة الثانية تستهدف الرجال لأول مرة

مديرة مشروع 2 كفاية: المرحلة الثانية تستهدف الرجال لأول مرة
المرحلة الثانية من المشروع انطلقت بداية الشهر الجاري، مستهدفة المناطق العشوائية- أرشيف

أعلنت ديزيريه لبيب، مديرة مشروع 2 كفاية، توسيع دائرة استهداف المشروع، لتشمل المناطق العشوائية والرجال خلال المرحلة الثانية له.

وأضافت لبيب خلال تصريحات صحفية، أن مشروع 2 كفاية التابع لوزارة التضامن الاجتماعي يأتي في إطار الخطة القومية للسكان 2015- 2030. والتي نصت على ضرورة مشاركة المجتمع المدني ودعمه للجهود التطوعية لمجابهة مشكلة الزيادة السكانية المتسارعة.

مشروع 2 كفاية

وأوضحت أن المرحلة الثانية من المشروع انطلقت بداية الشهر الجاري، مستهدفة المناطق العشوائية أو المناطق التي انتقل إليها سكان العشوائيات ومن ضمنها “حي الأسمرات”.

وبحسب مديرة مشروع 2 كفاية، فإن موازنة المشروع نحو 100 مليون جنيه، ممول منها 80% من خلال صندوق دعم الجمعيات الأهلية والباقي عن طريق صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وأشارت إلى أن بداية المشروع كانت في يناير 2019 باستهداف السيدات المستفيدات من برنامج تكافل، ممن في عمر الإنجاب في 10 محافظات هي “البحيرة والجيزة والفيوم وبني سويف والمنيا وقنا وسوهاج وأسيوط والأقصر وأسوان”.

ووفقا للبيب، فإن اختيار هذه المحافظات باعتبارها الأكثر فقرا والأعلى في معدل الخصوبة، وأنه جرى الآن التوسع في عملية الاستهداف.

وكشفت مديرة مشروع 2 كفاية عن خطط الوزارة في الفترة المقبلة لعمل شيء جديد في الشارع يستهدف الذكور دون السيدات للمرة الأولى، لافتة إلى أنه لن يجرى الإفصاح عن تفاصيله حاليا.

الزيادة السكانية

ورغم الجهود المبذولة للحد من الزيادة السكانية، وعمل أجهزة الدولة وفق خطة لخفض معدلات الخصوبة، فإن النتائج مازالت غير مُرضية للمسئولين، خاصة بعد إعلان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، في الحادي عشر من الشهر الجاري، وصول عدد المصريين إلى 100 مليون نسمة.

واحتلت مصر بذلك المركز الرابع عشر عالميا، والأولى بين الدول العربية والمرتبة الثالثة بين الدول الإفريقية بعد كلّ من نيجيريا وإثيوبيا.

وبخلاف مشروع 2 كفاية، صرح مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، في السابع من فبراير الجاري، أن الدولة ستطلق برنامجا لضبط معدلات الزيادة السكانية، وتنظيم الأسرة، مطالبا الوزراء المعنيين بإعداد ورقة عمل متكاملة، باختصاصات كل وزارة أو جهة حكومية أو أهلية، بحيث تتبنى الدولة هذا البرنامج، في إطار من التعاون مع الجهات الدولية ذات الصلة.

وقال مدبولي: إن ضبط معدلات الزيادة السكانية، قضية تتعلق بالأمن القومي، ويجب العمل على خفض هذه المعدلات التي أصبحت تمثل التحدي الأكبر أمام الدولة. وفقا له.

وعن الإجراءات التي تتخذها الدولة في إطار خفض معدلات نمو الزيادة السكانية، ذكر مدبولي الاتجاه لقصر الدعم على طفلين فقط لكل أسرة، سواء في التموين أو مشروع “تكافل وكرامة” للمواليد الجدد.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.