توقعات بارتفاع أسعار الملابس الصيفية 20% نتيجة فيروس كورونا

توقعات بارتفاع أسعار الملابس الصيفية 20% نتيجة فيروس كورونا
توقعات ارتفاع أسعار الملابس الصيفية يعود لتوقف الحياة التجارية في الصين- أرشيف

كشف يحيى زنانيري، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية، عن توقعات بارتفاع أسعار الملابس الصيفية بنسبة تتراوح بين 15 و20% خلال الموسم المقبل.

وبحسب زنانيري، فإن سبب توقعات ارتفاع أسعار الملابس الصيفية يعود لتوقف الحياة التجارية في الصين نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد.

أسعار الملابس الصيفية

وأوضح نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية، خلال تصريحات صحفية، أن توقعات ارتفاع أسعار الملابس الصيفية في مصر وتأثرها بتوقف التجارة الصينية يعود للأسباب التالية:

  • إغلاق عدد كبير من المصانع والشركات بالصين بسبب انتشار الفيروس.
  • توقف حركة الطيران من وإلى الصين للحد من انتشار الفيروس، وهو ما أثر على التجارة بين الصين ودول العالم ومن بينها مصر.

وذكر زنانيري، أن مصر تنتج نحو 60% من الملابس الجاهزة، بينما تستورد ملابس جاهرة وأقمشة بنسبة تتراوح بين 35 و40% من عدد من الدول من بينهم الصين.

وبحسب بيان لشعبة المستوردين في يناير الماضي، تستورد مصر نحو 25 إلى 27% من جميع احتياجاتها من الصين بقيمة تقدر بـ 15 أو 16 مليار دولار سنويا، وتعد من كبرى الدول الموردة لمصر في كل الأنشطة والقطاعات التجارية والصناعية.

بينما أشار زنانيري إلى أن الملابس الصيفية ستطرح في الأسواق منذ بداية شهر مارس المقبل، متابعا أن المحلات تحتاج إلى استيراد البضاعة قبل شهر على الأقل استعدادا لطرحها بالأسواق.

وبين الزنانيري أن البضاعة التي جرى استيرادها من الأقمشة والملابس الجاهزة من الصين محجوزة بالموانئ المصرية لعدم اكتمال الأوراق المطلوبة لها من السفارة المصرية أو الغرفة التجارية بالصين.

ارتفاع أسعار أجهزة المحمول

وبخلاف توقعات ارتفاع أسعار الملابس الصيفية، أعلنت شعبة المحمول بالغرف التجارية، في العاشر من الشهر الجاري، عن ارتفاع أسعار أجهزة المحمول وإكسسوراراتها في مصر بنحو 10% مقارنة بمنتصف يناير الماضي، بسبب توقف المصانع في الصين إثر تفشي فيروس كورونا.

وقال محمد طلعت، رئيس شعبة المحمول بالغرف التجارية، في تصريحات صحفية: إن هناك مشكلة في الشحن الجوي خاصة القادم من بكين خلال الفترة الراهنة، بعد فرض حظر على الصين بسبب تفشي فيروس كورونا، وهو ما أدى لتأخر دخول بضائع جديدة للسوق المصري.

وأضاف رئيس شعبة المحمول، أن الأسعار ستشهد زيادة جديدة خلال الفترة المقبلة حال استمرار غلق المصانع الصينية لما بعد منتصف فبراير الجاري، موضحا أن المخزون الحالي يكفي حاجة الاستهلاك لكن لمدة ليست طويلة، نظرا للاعتماد على السوق الصيني في مستلزمات المحمول كافة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.