النقل: الانتهاء من تطوير 117 مزلقانا بنظام التحكم الإلكتروني

النقل: الانتهاء من تطوير 117 مزلقانا بنظام التحكم الإلكتروني
تطوير 117 مزلقانا بنظام التحكم الإلكتروني من أصل 125 مزلقانا، ضمن خطة تحديث السكة الحديد- أرشيف

أعلنت وزارة النقل الانتهاء من تطوير 117 مزلقانا بنظام التحكم الإلكتروني من أصل 125 مزلقانا، ضمن خطة تحديث السكة الحديد، تنفذه إحدى الشركات الهندية.

جاء ذلك خلال لقاء وزير النقل كامل الوزير، مع السفير الهندي بالقاهرة راهول كواليشيرايت، لبحث سبل دعم التعاون المشترك في مجالات النقل المختلفة، بحضور رئيس هيئة السكك الحديدية وقيادات وزارة النقل.

وطالب وزير النقل ضرورة ضغط وتكثيف الأعمال للانتهاء من هذا المشروع الذي يساهم في زيادة عوامل السلامة والأمان بالسكك الحديدية.

وأوضح أن منظومة السكة الحديد في مصر تشهد تطورا كبيرا في جميع قطاعاتها، وأن التعاون في المشروعات كافة يجرى عن طريق النشر العلني على كل الشركات العالمية المتخصصة في المجالات المختلفة لاختيار أفضل العروض الفنية والمالية.

تطوير 117 مزلقانا

وفي سياق الحديث عن تطوير 117 مزلقانا إلكترونيا، كان وزير النقل كامل الوزير قد قال: إن تحديث السكة الحديد، التي تمثل أحد مجالات وزارة النقل المتعددة، وتعد وزارة خدمية بالدرجة الأولى، سواء هيئة السكك الحديدية أو المترو، تتكلف 86 مليار جنيه مصري”.

وكشف وزير النقل: “أن الجرارات الجديدة كلها ستدخل على الخطوط الطوالي، التي تخدم قطاعا كبيرا من الركاب، سواء خطوط الصعيد أو خط الإسكندرية”.

وأوضح أنه كان هناك نحو 800 جرار، منها 400 جرار صالح للاستخدام، و400 بها أعطال، مشيرا إلى أنه يُجرى رفع كفاءة وتجديد نحو 200 جرار.

ولفت إلى أن وزارة النقل كانت في انتظار الانتهاء من إجراءات القرض، عقب موافقة عدد من الوزارات والجهات المعنية، لضمان إمكانية تسديد القرض من عائد التشغيل، مضيفا: “مش هحمل على الدولة أنها تسدد القرض دا”.

وقال: “إن إيجاد حلول لمشكلة قطع التذاكر هو أحد أهم المشكلات التي عمل على حلها منذ توليه ملف وزارة النقل”.

وزير النقل

كان كامل الوزير، وزير النقل، قد كشف، في 13 يناير الماضي، أن الوزارة تنفّذ خطة قصيرة المدى لتحديث السكة الحديد حتى 2022، بتكلفة إجمالية 141 مليار جنيه، موزعة على النحو التالي:

  • 86 مليار جنيه لمشروعات جرت ومازالت تُجرى حتى 30 يونيو المقبل.
  • 55 مليار جنيه لتنفيذ مشروعات أخرى، بدءا من الأول من يونيو 2020 حتى الأول من يوليو 2022.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل على إحداث نقلة نوعية في جميع مجالات السكة الحديد، لتضاهي مثيلتها في أوروبا.

وأضاف وزير النقل: “لا زيادة في أسعار تذاكر القطارات بكل أنواعها حاليا، إلا بعد تقديم خدمات مميزة لجمهور الركاب المسافرين على جميع خطوط السكة الحديد، على الوجهين القبلي والبحري”.

وبخلاف الإعلان عن تطوير 117 مزلقانا بنظام التحكم الإلكتروني، كشفت النشرة السنوية لحوادث القطارات والسيارات، التي أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في 14 أبريل الماضي، عن ارتفاع عدد حوادث القطارات إلى 2044 حادثة، خلال عام 2018، مقابل 1793 حادثة خلال 2017، بزيادة بنحو 14%، كما تتعدد حوادث الدهس للمواطنين والسيارات على المزلقانات المختلفة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.