السفارة الإسرائيلية بالقاهرة: ندعم مفاوضات سد النهضة ولا نساهم في بنائه

السفارة الإسرائيلية بالقاهرة: لا نساهم في بناء سد النهضة وندعم المفاوضات
السفارة الإسرائيلية: نأمل أن يوجد حل يفيد مصر وإثيوبيا تحت الرعاية الأمريكية- أرشيف

أوضحت السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، أن دولة الاحتلال لا تساهم بأي شكل من الأشكال في بناء سد النهضة، مشيرة إلى أنها تتمتع بعلاقات سياسية واقتصادية مميزة مع كل من مصر وإثيوبيا.

ونشرت السفارة الإسرائيلية تغريدات عبر الحساب الرسمى لها بتويتر جاء نصها: “في ضوء الشائعات الأخيرة بشأن مساندة إسرائيل فى مشروع بناء سد النهضة الإثيوبي نود أن نوضح الحقيقة، دولة إسرائيل تتمتع بعلاقات سياسية واقتصادية مميزة مع كل من مصر واثيوبيا”

وتابعت: “لكن إسرائيل لا تسهم ببناء سد النهضة الإثيوبي بأي شكل من الأشكال”.

السفارة الإسرائيلية

وأضافت السفارة الإسرائيلية:”نحن دائما ندعم بالقيام بالمفاوضات المباشرة وبالحوار بين البلدين ونأمل أن يوجد حل يفيد مصر وإثيوبيا تحت الرعاية الأمريكية وصندوق النقد الدولي”.

وفي الثالث من الشهر الجاري، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن إثيوبيا تتوقع انتهاء مفاوضات سد النهضة قريبا لمصلحة جميع الأطراف، مصر وإثيوبيا والسودان، وأضاف في تصريحات صحفية، أن أديس أبابا تحملت 6 مليارات دولار حتى الآن لتأخر أعمال البناء في السد لثلاث سنوات إضافية.

وتابع: “شركة ساليني المقاول الرئيسي لسد النهضة طلبت تعويضا 900 مليون يورو لفشل شركة ميتيك المملوكة لقوات الدفاع الإثيوبي في القيام بالأعمال الإلكتروميكانيكية في بناء سد النهضة”.

ومن جهته، علق سامح شكري، وزير الخارجية على جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة بقوله : “إن جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة في واشنطن كانت مطوّلة، وتناولت قضايا مهمة ومركزية فيما يتعلق بجدول ملء خزان سد النهضة، والقواعد التي تحكم الجفاف”.

وأضاف شكري، خلال مداخلة تلفزيونية السبت الماضي، “أن المفاوضات تطرّقت بشكل مبدئي إلى عدد من القضايا، مثل آلية المراجعة الخاصة بحل المنازعات”، معلنا عن صياغة ورقة مشتركة من المشاركين، تكفل نسبة كبيرة من الاتفاق النهائي.

وتابع: “للأسف الجانب الإثيوبي لم يوقع على تلك الوثيقة، رغم أنه اتفق على ما تم”. مشيرا إلى تنازل مصر في العديد من الأمور.

اجتماع واشنطن

وبالإضافة إلى تحديد موعد اتفاق نهائي، كان بيان مشترك قد صدر عن الدول الثلاثة أشار إلى توصل الوزراء إلى اتفاق بشأن الموضوعات التالية:

  • جدول يتضمن خطة ملء سد النهضة على مراحل.
  • آلية الإجراءات ذات الصلة بالتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة أثناء الملء.
  • آلية الإجراءات الخاصة بالتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة أثناء التشغيل.
  • التوصل إلى اتفاق حول آلية تشغيل السد خلال الظروف الهيدرولوجية العادية.
  • آلية التنسيق لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق وتبادل البيانات والمعلومات.
  • آلية فض المنازعات.
  • موضوعات أمان السد، وإتمام الدراسات الخاصة بالآثار البيئية والاجتماعية.

فيما تظل أبرز النقاط الخلافية التي لم تُحسم خلال مفاوضات سد النهضة في واشنطن حتى الآن ترتبط بالتفاصيل الخاصة بالتشغيل السنوي للسد.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.