انتحار مسن وممرضة بكفر الشيخ والمنوفية: ضيق المعيشة وأزمة نفسية

انتحار مسن وممرضة بكفر الشيخ والمنوفية: ضيق المعيشة وأزمة نفسية
المسن كان يمر بحالة نفسية سيئة لعيشه وحيدا، وعدم استطاعته إعالة نفسه- أرشيف

شهدت محافظتا كفر الشيخ والمنوفية، اليوم الثلاثاء، انتحار مسن وممرضة، لمرور كل منهما بأزمة نفسية، إذ انتحر المسن بإشعال النار في نفسه، بينما انتحرت الممرضة بتناول قرص حفظ الغلال السام.

وبحسب إخطار تلقاه اللواء محمود حسن، مدير أمن كفر الشيخ، من مأمور مركز شرطة البرلس، أفاد باستقبال مستشفى بلطيم المركزي لرجل مسن مصاب بحروق متفرقة بالجسد بنسبه 70%، بسبب محاولته الانتحار عن طريق إشعال النيران بجسده.

وأوضح الأهالي، أن الرجل أشعل النار بنفسه بالقرب من مقابر الشهداء بمدينة بلطيم، وأنهم حاولوا إطفاء النيران المشتعلة به، ولكنها كانت قد تمكنت منه بنسبة كبيرة بالوجه والجسد والبطن والظهر والأقدام.

انتحار مسن وممرضة

وبالانتقال إلى المستشفى والفحص، تبين أن المصاب “محمد.ع.س” 60 عاما، مقيم بالقرب من مقابر الشهداء بمدينة بلطيم، وحالته الصحية تتدهور بشكل كبير، ونقل بالإسعاف إلى مستشفى الجامعة بالإسكندرية لعدم توافر الإمكانات اللازمة بمستشفى بلطيم المركزي، قبل أن يلقى مصرعه.

وأوضحت التحريات الأولية، أن المسن كان يمر بحالة نفسية سيئة لعيشه وحيدا، وعدم استطاعته إعالة نفسه، كما كان يعاني من مرض نفسي منذ فترة زمنية كبيرة.

وجاءت الحادثة الثانية من انتحار مسن وممرضة اليوم في محافظة المنوفية، إذ انتحرت “ا.ص.ع” ممرضة تعمل في مستشفى تلا العام بالمحافظة، باستخدام قرص حفظ الغلة السام في منزلها، ونقلت للمستشفى لكن دون جدوى.

ووفقا لإخطار تلقاه اللواء محمد ناجي مدير أمن المنوفية، من العميد محمد عمارة، مدير المباحث الجنائية، أفاد باستقبال مستشفى تلا العام ممرضة متوفاة تبلغ من العمر 32 عاما، إثر تناولها قرص حفظ القمح السام.

وأوضح عدد من زملائها أنها أدت عملها في المستشفى صباحا، وبعد انصرافها اتصلت بصديقتها التي تعمل معها في التمريض، وأخبرتها أنها تناولت القرص السام وطلبت منها سرعة إنقاذها، لكنها توفيت عقب وصولها المستشفى، بينما قال أفراد أسرتها إنها كانت تمر بحالة نفسية سيئة.

الانتحار في مصر

وبخلاف انتحار مسن وممرضة اليوم، شهدت محافظات القاهرة والإسكندرية وسوهاج، الأحد الماضي، انتحار 3 أشخاص، الأول بسبب رفض أهله خطبته، والثاني بسبب معاناته من مرض نفسي، والثالث صيدلي يعاني أيضا من مرض نفسي.

كما شهدت محافظة قنا، الخميس الماضي، انتحار شابين شنقا، بمركز أبو تشت، شمال المحافظة، بسبب لعبة الحوت الأزرق، وأزمة نفسية.

وكان النائب أحمد طنطاوي قد طالب الحكومة، في بيان عاجل، في الخامس من ديسمبر الماضي، بضرورة بحث أسباب ظاهرة الانتحار، “وبث الأمل في روح الناس، وليس حبسه، في ظل حالة الإحباط واليأس من المستقبل”، بحسب بيانه.

وتأتي مصر بالمرتبة 96 على مستوى العالم في حالات الانتحار، وفي المركز الأول عربيا، وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية عام 2016.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.