#شيخ_الأزهر.. تأييد واسع وإعجاب من ناشطين بعد رفضه صفقة القرن

#شيخ_الأزهر.. تأييد واسع وإعجاب من ناشطين بعد رفضه صفقة القرن
رواد مواقع التواصل أبدوا إعجابهم بردود الطيب على رئيس جامعة القاهرة ورفضه لصفقة القرن- أرشيف

تصدر وسم #شيخ_الأزهر قائمة الأكثر تفاعلا على “تويتر” ومنصات التواصل الاجتماعي، بحوالي 40 ألف تغريدة حتى الآن، بعد رده على رئيس جامعة القاهرة، محمد الخشت، في قضية التراث، وإعلان رأيه فيما تسمى صفقة القرن.

بدأ السجال بين أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والخشت، في جلسة “دور المؤسسات الدولية والدينية والأكاديمية في تجديد الفكر الإسلامي”، والتي انتقد فيها الطيب كلام الخشت عن التراث بأنه “غير مدروس”.

#شيخ_الأزهر

وقال شيخ الأزهر: “كنت أود أنّ كلمة تُلقى في مؤتمر عالمي دولي، وفي موضوع دقيق، وهو التجديد، أن تكون معدة سابقا ومدروسة، وليس نتيجة تداعي الأفكار والخواطر”.

وتابع الطيب في كلمته القوية: “الفتنة التي نعيشها الآن هي فتنة سياسية وليست تراثية، السياسة تخطف الدين اختطافا حينما يريد أهلها أن يحققوا هدفا مخالفا للدين كما حدث في الحروب الصليبية، ومبررات الكيان الصهيوني في استعمار دول خلال الاستناد إلى نصوص في التوراة، محققين أهدافا لا يرضى عنها الدين”.

وعن صفقة القرن المزعومة، قال #شيخ_الأزهر: “أشعر بالخزي وأنا أشاهد ترامب وإسرائيل يخططان لحل مشاكلنا، يُقضى في أمورنا من خارجنا”.

وعن ذلك غردت شذر قائلة: “فضيلة الامام الأكبر أحمد الطيب تربينا في البيت على حبه واحترامه وإنسانيته.. له كل الاحترام والتقدير فعلا”.

وفي رسالته لرئيس جامعة القاهرة عن دور المؤسسات التعليمية أوضح شيخ الأزهر: “الحرب الحقيقية التي لا بد أن نخوضها هي حرب العلم، فلدينا جامعات مضى عليها أكثر من قرن وبها كل العلوم من الهندسة والزراعة والطب كما يوجد بها مراكز بحثية على أعلى مستوى، لكن لا نستطيع أن نصنع كاوتش سيارة”.

تفاعل واسع

وغرد الدكتور سالم الشناوي مؤكدا على رفض #شيخ_الأزهر صفقة القرن: “شخصيتنا انتهت كعرب ومسلمين وأننا أصبحنا لا شيء”.

وعلق إيهاب على دفاع الطيب عن التراث مقتبسا من كلامه: “هذا التراث الذى نهوِّن من شأنه اليوم ونهوِّل فى تهوينه حمل مجموعة من القبائل العربية كانت مُتناحرة ولا تعرف يمينها من شمالها فى ظرف 80 عام أن تضع قدما فى الأندلس والأخرى فى الصين”.

 

وقال حسن: “شيخ الأزهر يقصف جبهة رئيس جامعة القاهرة بسبب حديثه عن تجديد الخطاب الديني والتخلي عن التراث الإسلامي: “التجديد يكون في بيت والدك وليس في الدين”.

بينما علق أحمد جمال على كلمة الطيب التي دافع فيها عن التراث وأعلن رفضه لصفقة القرن: “شهادتك اليوم للتاريخ”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.