“الريف المصري” تطرح أراضي جديدة: 85 جنيها للمتر (صور)

شركة تنمية الريف المصري
شركة تنمية الريف المصري تطرح أراضي للبيع في المغرة - أرشيف

بدأت شركة تنمية الريف المصري الجديد، في طرح مساحات جديدة بالمنطقة الخدمية الأولى في المغرة، التابعة لمشروع المليون ونصف فدان.

وأعلنت الشركة، في بيان لها، تفاصيل المساحات الجديدة، وأنه سيُجرى استغلالها في نشاط التخزين المكمل للأنشطة التجارية والإدارية والحِرفية المطروحة بالمنطقة.

وقال عاطر حنورة، رئيس مجلس إدارة شركة تنمية الريف المصري: إنه بدأ أمس طرح مساحات جديدة بالمنطقة الخدمية بنظام التمليك، لاستغلالها في إقامة 11 مخزنا، مشيرا إلى الآتي:

  • مساحة المخزن الواحد ستكون 2300 للمتر.
  • سعر المتر يبلغ 85 جنيها.
  • جرى بيع 367 كراسة شروط حتى الآن، منقسمين إلى: 103 أراضٍ سكنية، و13 مقرا إداريا و31 ورشة حرفية و23 محلا تجاريا حتى الآن.

الريف المصري

الريف المصري الريف المصري

شركة تنمية الريف المصري

وتنمية الريف المصري الجديد هي شركة مَعنية باستصلاح وتنمية مشروع المليون ونصف المليون فدان كمرحلة أولى من أربعة ملايين فدان، وهي شركة مساهمة مصرية.

وتتكون الشركة من ثلاثة مساهمين حكوميين: وزارة المالية، الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية – وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة – وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

ويضم المشروع ثلاث مراحل:

  • الأولى: تضم تسع مناطق بمساحات 500 ألف فدان، وتشمل زراعة 7500 فدان بالفرافرة، من بينها 1500 فدان قمح، وستة آلاف فدان شعير.
  • والثانية: تضم تسع مناطق بمساحات 490 ألف فدان.
  • والثالثة: ستكون بإجمالي مساحات 510 آلاف فدان.

ويشكو بعض المواطنين الحاصلين على أراضٍ بمشروع المليون والنصف فدان من المشكلات الآتية:

  • غياب المرافق والكهرباء.
  • الأراضي لا يوجد به بئر للمياه.
  • لم يُجرَ بعد تمهيد طريق رئيسي للوصول للأرض.
  • لا توجد طرق فرعية تصل بين الأراضي والطريق.
  • لا توجد خدمات صحية أيضا، ولا أي وسيلة تساعد في التواصل.

وخلال لقاء تلفزيوني، رد رئيس شركة الريف المصري الجديد، على الشكاوى التي تتعلق بعدم وجود كهرباء ومرافق حتى الآن في مزارعهم، إذ قال: “إن كل أراضي المشروع كانت خارج شبكة الكهرباء، ولهذا جرى التوسع في استخدام الطاقة الشمسية والمولدات، حتى يُجرى توصيل الكهرباء”.

وأشار إلى أن أراضي المليون ونصف المليون فدان تبعد عن مصادر الكهرباء بمسافة من 150 إلى 300 كيلومتر، وتوصيل الكهرباء لتلك المنطقة حاليا يعد صعبا، ويتكلف مليارات الجنيهات، ولكن هذا سيُجرى إدراجه ضمن خطة الحكومة لتوصيل المرافق الفترة المقبلة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.