مومياء كاهن مصري تتحدث بعد 3 آلاف عام.. وخبيرة تشكك (فيديو)

مومياء كاهن مصري تتحدث
باحثون بريطانيون يعيدون إنتاج صوت مومياء كاهن مصري بعد 3 آلاف عام - وكالات

تمكّن باحثون بريطانيون من إعادة إنتاج صوت مومياء كاهن مصري، يُدعى “نيسيامون”، متوفّى ومحنّطا منذ 3 آلاف عام، ويوجد في متحف مدينة ليدز الإنجليزية، وذلك باستخدام نسخة ثلاثية الأبعاد من “مجرى الصوت”.

وقال الباحثون: “إن صوت نيسيامون، الذي عاش في عهد الفرعون رمسيس الحادي عشر، قد سُمع لأول مرة منذ وفاته وتحنيطه قبل 3 آلاف عام”.

مومياء كاهن مصري

وكانت مومياء كاهن مصري، يُدعى نيسيامون -التي جرى الكشف عنها لأول مرة عام 1824- موضع تدقيق كبير، فقد جرى تفكيك الأقمشة الكتانية التي كانت تغطيها.

وبعد الاختبارات والفحوص المختلفة، تبين أن الكاهن نيسيامون كان في الخمسينيات من عمره عندما تُوفّي، وأنه قد يكون مات اختناقا، بسبب رد فعل تحسسي ناجم عن لسعة حشرة في لسانه، ويعود هذا الاعتقاد إلى بروز لسانه خارج فمه.

ومؤخرا، طبع فريق من الباحثين نسخة ثلاثية الأبعاد من مجرى الصوت للكاهن نيسيامون، لسماع صوته.

وأوضح ديفيد هوارد، أستاذ هندسة كهربائية، أن الأنسجة الرخوة في الحلق والجهاز الصوتي للمؤمياء كانت سليمة إلى حد معقول، وجرى فحص المومياء بالأشعة المقطعية عام 2016، للحصول على جميع القياسات اللازمة، لإعادة إنتاج القناة الصوتية.

خبيرة مومياوات تشكك

من جهتها، شككت رانيا أحمد علي، خبيرة المومياوات المصرية، في التجربة البريطانية التي أُجريت مؤخرا، لإعادة إنتاج الصوت الحقيقي إلى مؤمياء كاهن مصري، يُدعى نيسيامون، قائلة: “إنها ما هي إلا ضجة إعلامية، تستهدف الدعاية لزيادة الإقبال على زيارة المتحف”.

وأضافت علي، في تصريحات صحفية: أنه لا يمكن أن نعيد إنتاج نبرة صوت أحد، وفنّدت بالأدلة العلمية صعوبة إجراء تلك التجربة، على النحو التالي:

  • عملية التحنيط عند المصريين القدماء كانت تستغرق 70 يوما، منهم 40 يوما يكون جسد المتوفى مطمورا تحت ملح النطرون.
  • الملح كفيل بامتصاص الماء من الجسد بالكامل، وبالتالي يحدث انكماش للجسد من الداخل والخارج، وتغيير لشكل الأنسجة.
  • يُجرى استخراج الأحشاء (الأمعاء، المعدة، الكلى) إلى جانب استخراج الرئتين عن طريق كسر الحجاب الحاجز، ثم إضافة مواد تحنيط بالإضافه إلى الراتنج المنصهر.
  • نتيجة لتلك العملية لا يوجد أنسجة رخوة في الجسم، بل أنسجة في حالة انكماش وتغيير في الحجم.
  • لسان المومياء قد تلاشى، والجزء الأكبر منها غير موجود.

وأضافت خبيرة المومياوات: “أن الصوت الذي سمعه الجميع هو الصوت الذي جرى إنتاجه، وليس الصوت الحقيقي للمومياء”.

مومياء كاهن مصري

مومياء كاهن مصري

مومياء كاهن مصري

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.