الصحة ترسل خطابا للمديريات بشأن فيروس كورونا: “مهم للغاية”

تعليمات لمديريات الصحبة بشأن فيروس كورونا
خطاب مهم من الصحة للمديريات بشأن الاستعداد لفيروس كورونا - أرشيف

أرسلت وزارة الصحة، خطابا إلى مديريات الشئون الصحية في الجمهورية، للتعامل مع فيروس كورونا المستجد (nCov2019)، وذلك لمنع دخول المرض إلى البلاد، والاكتشاف المبكر لأي حالة مشتبه بها.

وبدأت المطارات المصرية، أول من أمس الخميس، فحص الركاب القادمين من الصين، بسبب انتشار الفيروس.

وقالت مصادر في مطار القاهرة الدولي: “إن المطار بدأ فحص الركاب، بحثا عن أعراض لفيروس كورونا، الذي انتشر هناك، وأدى لوفيات وإصابات”.

فيروس كورونا

وفي سياق قرار وزارة الصحة رفع درجة الاستعداد بشأن فيروس كورونا، حمل خطابها الذي أرسلته للمديريات إشارة “مهم للغاية”، معلومات وتنبيهات عديدة، منها:

  • الفيروس المستجد، هو نوع جديد من فيروسات الكورونا التي لم يعرفها الإنسان من قبل.
  • بدأ الفيروس في الظهور أواخر 2019 بالصين.
  • لا يُعرف حتى الآن الكثير عن كيفية الإصابة بهذا الفيروس.
  • لا يوجد لقاح متاح حاليا، ولا دواء محدد للمرض المُسبب لفيروس كورونا المستجد.
  • ضرورة التقصي عن التاريخ المرضي لأي حالة تعاني أعراضا شبيهة لمرض الكورونا المستجد، أو أعراض تنفسية يكون لها تاريخ سفر إلى الصين، وخصوصا إلى ووهان بمقاطعة هوبي الصينية.
  • تنشيط إجراءات ترصد أمراض الجهاز التنفسي الحادة، ورفع الوعي، ومناظرة جميع المسافرين القادمين من المناطق التي ظهر بها المرض.
  • استعمال العزل الفوري لأي حالة يُشتبه إصابتها بالمرض.
  • تعميم منشور على جميع المنشآت الصحية، يتضمن تعريف الحالات والتعامل معها، والإجراءات الوقائية لمقدمي الخدمات الطبية.

فيروس كورونا

فيروس كوروناالطب الوقائي

وكان علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي، قد أوضح أن أعراض فيروس كورونا تتمثل فيما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • صعوبة في التنفس.
  • التهاب الحلق.
  • يصيب كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الذين يعانون من نقص المناعة.

وجاء قرار وزارة الصحة برفع درجة الاستعداد، وإرسال خطاب للمديريات، بعد تخوفات من انتشار فيروس كورونا عالميا، إذ سُجلت حالات إصابة خارج الصين في كل من تايلاند واليابان وتايوان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ويتبع هذا الفيروس المستجد من مجموعة فيروسات الكورونا، التي منها: فيروس السارس، وفيروس كورونا، ومتلازمة الشرق الأوسط المستجد “MERS- CoV”، بحسب “الصحة العالمية”.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أول من أمس، أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا تمثل حالة طوارئ صحية في الصين، لكنها أحجمت عن إعلانه حالة طوارئ صحية عالمية.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين: “إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بلغ حتى يوم الخميس 830 حالة، بينما تُوفّي 25 شخصا”.

وكانت معظم الحالات في مدينة ووهان بوسط البلاد، إذ يعتقد أن الفيروس نشأ في سوق لتجارة الحيوانات البرية.

وأغلقت السلطات الصينية مدينة “ووهان”، البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، و”هوانج انج” التي يقطنها ستة ملايين نسمة، وتقع المدينتان جنوب شرق البلاد.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.