إعدام 230 كلبا ضالا في الوادي الجديد بالتنسيق مع الأمن

إعدام 230 كلبا ضالا
إعدام 230 كلبا ضالا في الوادي الجديد بالتنسيق مع الأمن - أرشيف

أعلنت مديرية الطب البيطري بمحافظة الوادي الجديد، أمس، إعدام 230 كلبا ضالا في حملة مكبرة بمركز باريس والقرى التابعة له، لتسببها في الإصابة بمرض السعار وعقر المواطنين، خصوصا الأطفال وكبار السن، بعد تكرار الشكاوى من انتشار الحيوانات الضالة بالقرب من منازلهم.

قال ناجي عوض، مدير عام الطب البيطري بالوادي الجديد: “إن المديرية تنفّذ تلك الحملات بالتنسيق مع مديرية الأمن، بهدف إعدام الكلاب والثعالب والذئاب الضالة، وخاصة المُصابة بمرض السعار، باستخدام الخرطوش ومادة الأستركلين السامة في مناطق بعيدة ونائية، وداخل الكتل السكنية المتطرفة”.

وأضاف عوض، في بيان: “أن المديرية والإدارات التابعة لها تنفّذ حملات مكبرة على مستوى المراكز، لاستهداف الحيوانات الضالة والذئاب والثعالب، بهدف القضاء على ظاهرة مرض السعار، الذي ظهر مؤخرا، بسبب عقر الحيوانات الضالة للمواشي، وتهديدها للمواطنين”.

إعدام 230 كلبا

وبخلاف إعدام 230 كلبا ضالا، تراجعت الهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، في ديسمبر الماضي، عن تقرير لها، كشف عن إعدام 295 ألف كلب خلال عام 2019.

ونفت صحة الأخبار التي جرى تداولها بناء على تقريرها السابق، الذي أثار موجة من الجدل.

وأعلن علاء السيد، ممثل وزارة الصحة، في 16 مايو الماضي، وجود 129 ألف حالة إصابة بعقر الكلاب الضالة في الربع الأول من عام 2019 فقط.

جاء ذلك خلال كلمته، في اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، لمتابعة ظاهرة الكلاب الضالة، وكيفية مواجهتها، بحضور ممثلين عن قطاعات الزراعة والصحة والتنمية المحلية والبيئة.

وأضاف “السيد”: “أنه جرى الاتفاق خلال اجتماع المسئولين بقطاعيْ الصحة والزراعة، على ضرورة تكثيف الجهود، لرفع مستوى الوعي المجتمعي بكيفية التعامل مع ظاهرة الكلاب الضالة”.

وأوضح أن الكلاب هي أكثر الحيوانات تسببا في انتقال الأمراض من الحيوان للإنسان، وأنه جرى عقد اجتماعات تنسيقية مع الإدارة المَعنية بالإبلاغ عن حالات العقر، لمكافحة الكلاب الضالة.

وأضاف ممثل الصحة: “أن الوزارة تتكلّف مبالغ كبيرة لعلاج حالات عقر الكلاب، إذ يتراوح سعر التطعيمات فقط من 160 إلى 180 مليونا، وأن التكلفة الحقيقية تصل لضعف هذا المبلغ”.

الحيوانات الضالة

وفي سياق الحديث عن إعدام 230 كلبا ضالا، كان تقرير الهيئة العامة للخدمات البيطرية قد كشف عن خطورة انتشار الحيوانات الضالة في الشوارع، وأن 65 حالة إصابة العام الماضي انتهت بالوفاة.

وأشعلت أزمة انتشار الحيوانات الضالة في مصر الجدل داخل أروقة مجلس النواب، بعد تكرار حالات عض الكلاب للمواطنين، وخاصة في شهر فبراير 2019، الذي شهد أربع وقائع لكلاب مسعورة، هاجمت مواطنين، أبرزها حادثة طفل مدينتي، وضابط الرحاب الذي هاجمه كلبان شرسان.

ومن جهته، قال وزير الزراعة، عز الدين أبو ستيت: “إن مصر بها تقريبا 16 مليون كلب ضال“، مشددا على أن الأمر كبير جدا ومكلف.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.