الزراعة: مصر أكبر مستورد للقمح ولا نتأثر برفض التصدير من أحد

مصر أكبر مستورد للقمح
وزارة الزراعة تؤكد أن مصر أكبر مستورد للقمح في العالم - أرشيف

قال أحمد العطار، رئيس الحجر الزراعي التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي: “إن مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، ولا نتأثر بتوقف أحد عن التصدير”، وذلك في تعليقه على ما أُثير بشأن توقف روسيا عن تصدير القمح لمصر.

وأضاف العطار، في تصريحات صحفية: “أن مصر أرسلت بالفعل للعديد من الدول، على رأسها الهند وليتوانيا والمكسيك”، لافتا إلى أن التعاقد ما زال طويلا، إذ إن مصر تتفاوض مع 16 منشئا جديدا.

وتابع: “مصر طلبت من الهند تحليل مخاطر آفات فقط، وحتى الآن لم ترسل لنا ردا”، مضيفا: “أن هذا الإجراء يُجرى اتباعه من أجل ضمانات الاستمرارية، والبحث عن مصادر مختلفة.

مصر أكبر مستورد للقمح

وفي سياق الحديث عن أن مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، أعلنت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية في 14 يناير الجاري شراء 240 ألف طن من القمح في أحدث مناقصة عالمية طرحتها.

واشترت الهيئة 180 ألف طن من القمح الروسي، و60 ألفا من القمح الروماني، وفقا لوكالة “رويترز” للأنباء.

وفي يناير الجاري، أعلن وزير التموين، علي المصيلحي، أن الاحتياطي الإستراتيجي من القمح يكفي حتى أربعة أشهر.

وبخلاف صفقات استيراد القمح، كشف تقرير لمنظمة الاغذية والزراعة، التابعة للأمم المتحدة منذ أيام، عن أن مصر المستهلك الأكبر للقمح في العالم لا تفحص سوى 56 كيلو جراما من بين 12.5 مليون طن تستوردها سنويا.

وأوضحت المنظمة أنه سيُجرى تطبيق أفضل الممارسات الدولية لأخذ عينات الحبوب، واختبارها وتبخيرها، ليتمكن 100 مليون مصري من الحصول على أغذية أكثر أمانا، إذ تعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم.

16 دولة

وتتنوع الدول التي تستورد منها مصر القمح، لتصل إلى 16 دولة، أبرزها: الولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، وفرنسا، وألمانيا، وبولندا، والأرجنتين، وروسيا، بحسب تصريحات أحمد العطار.

ووفقا لتقرير رسمي لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي نُشر سابقا، عن إجمالي الاستيراد المصري من القمح من جميع دول شرق أوروبا وآسيا، بلغ إجمالي الاستيراد 10 ملايين طن قمح و97 ألفا و160 كيلو.

وتزرع مصر نحو 3 ملايين فدان، يُنتج الواحد منها في المتوسط 18 إردبا، بواقع 150 كيلو جراما، فيما يتراوح الإنتاج الإجمالي ما بين 8 أطنان ونصف، والباقي يكون استيرادا.

وسمحت مصر، في منتصف أبريل الماضي، بدخول شحنة قمح فرنسي، كانت الهيئة العامة للسلع التموينية قد اشترته في مناقصة عالمية، بعد أيام من رفضها، لاحتوائها على نسبة أكبر من المسموح به من فطر الأرجوت، وذلك بعد إعادة فحصها.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.