تطورات مفاوضات سد النهضة: السيسي يوجه بمواصلة الجهود

تطورات مفاوضات سد النهضة: السيسي يوجه بمواصلة الجهود
الرئيس اطلع على الموقف التفاوضي في إطار الرعاية الأمريكية لمفاوضات سد النهضة- أرشيف

أعلن السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، عن بعض جوانب الاجتماع الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي للاطلاع على تطورات مفاوضات سد النهضة الثلاثية في إطار الرعاية الأمريكية.

وبحسب راضي، فإن الرئيس اجتمع اليوم الأربعاء، بكل من مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومحمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسامح شكري، وزير الخارجية، ومحمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، وعباس كامل، رئيس المخابرات العامة.

مفاوضات سد النهضة

وأوضح المتحدث الرسمي للرئاسة، أن الاجتماع تناول تطورات مفاوضات سد النهضة، في ظل الاستعدادات الحالية لإجراء الجولة المقبلة من الاجتماعات خلال الشهر الجاري بواشنطن، لبلورة اتفاق شامل حول قواعد ملء وتشغيل السد.

وأضاف راضي أن الرئيس اطلع على الموقف التفاوضي في إطار الرعاية الأمريكية لمفاوضات سد النهضة الثلاثية، كما جرى استعراض الموقف المصري ومحدداته وثوابته في هذا الخصوص.

ووجه الرئيس بمواصلة مفاوضات سد النهضة والعمل على الحفاظ على حقوق مصر المائية لصالح الأجيال الحالية والقادمة.

اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكي القائد العام…

Geplaatst door ‎المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية-Spokesman of the Egyptian Presidency‎ op Woensdag 22 januari 2020

اتفاق مبدئي

وقبل يومين قال سامح شكري، وزير الخارجية، في مداخلة تلفزيونية : “وصلنا لنقطة الحسم خلال مسودة البيان الختامي من مفاوضات سد النهضة، ولدينا تفاؤل حذر، ولا بد من الوصول إلى اتفاق نهائي يومي 28 و29 يناير الجاري، والتوقيع على اتفاقية ترضي جميع الأطراف”، وأكد أن مصر حريصة على حماية حقوقها ومواردها المائية.

وفي 16 من الشهر الجاري، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، عن اتفاق مبدئي في مفاوضات سد النهضة، بين وزراء خارجية دول “مصر، وإثيوبيا، والسودان” على تحديد إجراءات ملء السد، يشمل ست نقاط هي:

  • ملء البحيرة الرئيسية للسد بطريقة تعاونية على أساس هيدرولوجيا النيل الأزرق، وبصورة تراعي حالة السدود الأخرى على مجرى السد.
  • الملء الأول للبحيرة يكون خلال موسم الفيضان والأمطار، أي بين يوليو وأغسطس، ويمكن أن يستمر لسبتمبر في ظروف معينة.
  • الوصول بمستوى المياه في بحيرة السد إلى 595 مترا فوق سطح البحر، بشكل سريع، بما يساعد على التوليد المبكر للكهرباء.
  • ملء البحيرة بعد ذلك على مراحل تبعا لظروف هيدرولوجيا النيل الأزرق ومستوى بحيرة السد، وذلك للحفاظ على وتيرة وصول المياه للسودان ومصر.
  • وضع آلية واضحة (لم يُجرَ حسمها بعد) لضمان عدم الإضرار بمصر والسودان في فترات الجفاف.
  • وضع آلية تنسيق فعالة ودائمة لفض المنازعات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.