فيروس الصين الغامض.. كيف استعدت مصر لمواجهته؟

فيروس الصين الغامض يهدد عددا من الدول
وزارة الصحة المصرية تتخذ إجراءات تحسبا لانتقال فيروس الصين الغامض - مصر في يوم

مع انتقال فيروس الصين الغامض إلى بعض الدول، أطلق أطباء تحذيرات من خطورة انتقال الفيروس القاتل إلى مصر، خصوصا مع تزايد أعداد المسافرين عبر مختلف الدول، فيما أعلنت وزارة الصحة حزمة من الإجراءات، تجنبا لانتقال العدوى إلى مصر.

وأعلنت السلطات الصحية في الصين، اليوم، وفاة رابع حالة بالالتهاب الرئوي في مدينة ووهان وسط البلاد، وإصابة نحو 217، بعد ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا، فيما تشير الأرقام غير الرسمية إلى إصابة نحو 2000 مواطن صيني منذ بداية المرض في نهاية ديسمبر حتى الآن.

وأعلنت كوريا الجنوبية أول حالة إصابة مؤكدة أمس الاثنين، بعد تسجيل حالات في كل من تايلاند واليابان.

فيروس الصين الغامض

ويعتقد بعض المختصين في المجال الطبي حول العالم أن فيروس الصين الغامض هو سلالة تضم عددا أكبر من الفيروسات، تتراوح بين الإنفلونزا العادية، وأمراض أكثر خطورة، مثل: متلازمة التنفس الالتهابي الحاد.

فيما أشارت الصين إلى أن الفيروس الغامض سلالة جديدة من فيروس كورونا لم تُكتشف من قبل في البشر، ما أدى إلى تفشي الالتهاب الرئوي الفيروسي، لكن لا يزال هناك الكثير من الأمور المجهولة عن الفيروس، بما في ذلك كيفية انتشاره.

ووفقا لأطباء في الصين، فإن المصدر الرئيسي للفيروس على الأرجح حيواني، لكنه جرى تسجيل حالات له بين البشر، إذ تمتد الأعراض التي تظهر على المصاب من نزلات البرد، وهي أبسط الأعراض، وحتى الإصابة بمشكلات قاتلة في الجهاز التنفسي، أو ما يُعرف باسم السارس.

وأشار الأطباء إلى أنه أثناء انتشار العدوى التي اندلعت من الصين في 2002، قتل هذا المرض 774 شخصا من إجمالي المصابين، الذي بلغ 8098 شخصا.

استعدادات وزارة الصحة

وفي سياق الحديث عن انتقال فيروس الصين الغامض لبعض الدول، أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أقسام الحجْر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة للبلاد (الجوية، البحرية، البرية) واتخاذ الاحتياطات بكل وسائل الكشف على القادمين من الصين، للتعامل مع “فيروس الصين الغامض”.

وقال علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي في مصر: “إنه يُجرى مناظرة جميع المسافرين القادمين من المناطق التي ظهر بها المرض والعزل الفوري لأي حالة يُشتبه إصابتها بالمرض”.

وأضاف عيد، في بيان له: “أنه يُجرى تعميم منشور على جميع المنشآت الصحية على مستوى الجمهورية، يتضمن تعريف الحالات، والتعامل معها، والإجراءات الوقائية لمقدمي الخدمات الطبية”.

وتابع “عيد”: “أن الوزارة رفعت درجة الاستعداد، وإجراءات مكافحة العدوى، وتجهيز أقسام العزل بمستشفيات الحميات المنوطة بالتعامل مع مثل هذه الحالات، وتنشيط إجراءات ترصد أمراض الجهاز التنفسي الحادة، ورفع الوعي، ومتابعة الموقف الوبائي العالمي على مدار الساعة”.

سلاسة جديدة

وفي السياق ذاته، أكد الدكتور وجدي أمين، مدير إدارة الأمراض الصدرية بوزارة الصحة أن فيروس الصين الغامض -المنتشر حاليا- عبارة عن سلالة جديدة من فيروس كورونا، موضحا أن الفيروسات تتغير خواصها من فترة لأخرى، وقد ينتج منها أنواع جديدة.

وأضاف “أمين”، في تصريحات تلفزيونية: “أن الفيروسات الجديدة تثير الذعر بين الناس، وتُشدد الدول إجراءات الحماية خوفا من انتشار الفيروس، إذ طالبت منظمة الصحة العالمية كافة الدول بالحذر، وفحص كل القادمين من الصين”.

وأشار مدير إدارة الأمراض الصدرية بوزارة الصحة إلى أن الوزارة أعلنت اتخاذ كافة الاحتياطات في الموانئ والمطارات المصرية، وتوقيع الكشف على كل القادمين من الصين، للتأكد من سلامتهم، ومنع انتشار الفيروس في مصر.

الانتقال من الحيوان

وتعليقا على انتشار فيروس الصين الغامض، قال عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية طب عين شمس: “إنه لم يُجرَ تحديد هل ينتقل الفيروس من الحيوان إلى الإنسان فقط، أم يمكن أن ينتقل من الإنسان إلى الإنسان”.

وأضاف”خطاب”، في تصريحات تلفزيونية: “أنه لو ثبت انتقال الفيروس الغامض من الإنسان إلى الإنسان سيصبح الأمر أكثر خطورة”، موضحا أن منظمة الصحة العالمية رأت أن الوقت ما زال مبكرا حتى نحكم هل ينتقل الفيروس من الإنسان إلى الإنسان أم لا.

وأشار أستاذ الأمراض الصدرية بكلية طب عين شمس إلى أن فيروس الصين الغامض هو امتداد لفيروس “سارس” ومتلازمة “الكورونا”، منوها بأن الوقاية خير من العلاج، ولهذا يجب فحص مَن يأتي من البلاد التي ظهر بها الفيروس الغامض، فضلا على أن السفر إلى تلك البلدان يجب أن يكون عليه محاذير شديدة.

ونقلت وكالة أنباء الصين (شينخوا) عن فريق خبراء من مفوضية الصحة الوطنية في البلاد، إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد من شخص لآخر، ما يثير مخاوف من انتشار وباء، تزامنا مع احتفالات رأس السنة الصينية، التي تشهد تَنَقُّل الملايين.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.