وزير التموين: لا نية لتخفيض الدعم و2020 أفضل

وزير التموين يتحدث عن الدعم
وزير التموين يؤكد عدم إلغاء الدعم في 2020 - أرشيف

وجّه علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، رسائل للمواطنين، بشأن مخزون السلع الإستراتيجية، واستمرار الدعم التمويني، وتحويله إلى الدعم النقدي.

وقال “المصيلحي”، في حواره ببرنامج “مساء دي إم سي”، أمس الثلاثاء: “إنه لا توجد نية لدى الحكومة لتخفيض الدعم أو إلغائه”، موضحا أن الهدف الأساسي لدى الحكومة زيادة كفاءة هذا الدعم.

وأضاف وزير التموين: “الحصول على الدعم مش حاجة وحشة، في كل الدول الكبيرة والصغيرة يوجد وسائل متعددة لتوفير دعم لمواطنيها، وهو من أهم وسائل الحماية والعدالة الاجتماعية، لأن مش كل الناس دخلها زي بعض، وعندها نفس الفرص في التنمية والتقدم”.

وزير التموين

وفيما يخص تحويل الدعم من عيني إلى نقدي، شرح وزير التموين الفرق بينهما، قائلا: “يعني إيه دعم عيني؟ يعني سعر السلعة ليس هو السعر الحقيقي لها، نفترض رغيف العيش ثمنه خمسة قروش في منظومة التموين، لكن في الحقيقة تكلفته 50 قرشا، وبالتالي تتحمل الدولة تكلفة الفارق بين السعر الحقيقي وسعر البيع”.

ولفت إلى أن هناك عيوبا للدعم العَيني، منها: سوء الاستخدام، ووجود الكثير من الفاقد، وعدم التحكم في الكميات المستهلَكة، كما أن وجود فرق بين السعر الحقيقي والسعر المتداول يفتح بابا للسوق السوداء.

وبحسب وزير التموين، فإن الدعم النقدي يكون مثل ما تحصل عليه الأسر المشتركة ببرنامج تكافل وكرامة، وهذا يعني “وجود مثلا 200 أو 300 جنيه في بطاقة التموين أو الفيزا كارت، يمكن شراء أي شيء بها دون تحديد سلع بعينها”.

وأوضح الوزير أن النقدي يساعد في استكمال وسائل المعيشة “نواية تسند الزير”، وميزته أن المواطن يتحكم في صرف قيمة الدعم وفق احتياجاته.

المخزون الإستراتيجي

وفيما يخص المخزون الإستراتيجي، قال وزير التموين: “إنه يسعى ويحرص على وجود مخزون إستراتيجي كافٍ، حتى يسيطر على زيادة الأسعار”.

واستشهد الوزير بسلعة الفول الموسم الماضي، التي شهدت قصورا عالميا، بسبب تغيّرات المناخ، ما أدى لارتفاع سعره، ولكن الحكومة تدخلت في الوقت المناسب، وسيطرت على سعره عن طريق ضخ كميات إضافية.

وأضاف: “أن الفول الموسم الماضي بلغ سعره في بعض الأحيان إلى 32 جنيها، ولكن المخزون أدى لاستقراره بمتوسط 19 جنيها”.

وأوضح وزير التموين أن أسعار السلع ترتبط بشكل مباشر مع سعر الدولار في مقابل الجنيه، قائلا: “إن انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه الفترة الأخيرة أدى لانخفاض أسعار بعض السلع، مثل: القمح، والسكر”.

وأنهى تصريحاته قائلا: “التنمية الاقتصادية تصب في قوة الجنيه المصري، وأتوقع أن 2020 ستكون أفضل كثيرا من السنوات الماضية”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.