#إقالة_وزيرة_الصحة.. غضب عقب حادثة “ميكروباص الطبيبات”

#إقالة_وزيرة_الصحة.. غضب عقب حادثة "ميكروباص الطبيبات"
هاجم المدونون وزيرة الصحة، وطالب بعضهم بإقالتها بعد مصرع وإصابة طبيبات- أرشيف

أطلق رواد “تويتر” ومواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجا غاضبا تحت اسم #إقالة_وزيرة_الصحة، بعد دقائق من تداول خبر مصرع 4 أشخاص، بينهم طبيبتان وإصابة 17 آخرين معظمهم طبيبات، في حادثة ميكروباص بطريق الكريمات بالقرب من مدينة 15 مايو، أثناء توجههم من المنيا إلى القاهرة لتنفيذ التكليف.

وتصدر الهاشتاج الأعلى تداولا على قائمة الترند بموقع التدوينات المصغرة تويتر بعد وقت قليل من إطلاقه، إذ هاجم المدونون وزيرة الصحة، هالة زايد، وطالب بعضهم بإقالتها، فيما استنكر آخرون ما وصفوه بالاستهانة بأرواح الطبيبات.

#إقالة_وزيرة_الصحة

وتأتي الحادثة وما أعقبها من المطالبات عبر وسم #إقالة_وزيرة_الصحة، لتصبح الوزيرة الحالية هي أكثر الوزراء تعرضا للانتقادات الشعبية والرسمية، إذ تحظى برفض وهجوم دائم من الأطباء والصيادلة والمواطنين، بالإضافة للمطالبات النيابية أمس بسحب الثقة منها.

وقالت “سارة” عبر الهاشتاج موجهة حديثها لوزيرة الصحة: “يا سيادة الوزيرة قبل ما تعملي نظام جديد للتكليف AKA الاستعباد نضّفي الوزارة من الموظفين”.

واستنكر “بيشوي” عدم توفير مواصلات آمنة للطبيبات، وهو ما تسبب في الحادثة من وجهة نظره.

حادثة الكريمات

وقبل إطلاق هاشتاج #إقالة_وزيرة_الصحة ،أعلنت وزارة الصحة والسكان عن مصرع 4 أشخاص بينهم طبيبتان وإصابة 17 آخرين، في حادثة ميكروباص بطريق الكريمات بالقرب من مدينة 15 مايو، أثناء توجههم من المنيا إلى القاهرة لتنفيذ التكليف.

وتلقت غرفة عمليات القاهرة بلاغا بوقوع حادثة تصادم بالقرب من مدينة 15 مايو، وبالانتقال والفحص تبين وقوع حادثة اصطدام ميكروباص كان يقل عددا من الأشخاص، وأسفرت الحادثة عن مصرع 4 وهم: الطبيبتان سماح نبيل ورانيا محمد والسائق أحمد فتحي، ووائل كمال محمد، فضلا عن إصابة 17 آخرين وجرى نقلهم إلى مستشفيات حلوان و15 مايو.

استجواب وزيرة الصحة

وبخلاف تصدر هاشتاج #إقالة_وزيرة_الصحة، عقب حادثة ميكروباص الطبيبات اليوم، شهدت جلسة البرلمان أمس مساعي عدد كبير من البرلمانيين لسحب الثقة من وزيرة الصحة.

واستغرق استجوابها ما يزيد عن 4 ساعات، غير أن المساعي البرلمانية لم تسفر عن سحب الثقة منها، لا لكونها ردت على تساؤلاتهم وانتقاداتهم، لكن لأن غالبية الأعضاء لم يحضروا الجلسة، ما أدى لعدم اكتمال النصاب القانوني للأعضاء.

طلب سحب الثقة الذي قدمه النائب محمد الحسيني، خلال الجلسة العامة للبرلمان، جاء بسبب انهيار الخدمات الصحية بمستشفى بولاق الدكرور، بمحافظة الجيزة، وهو أول استجواب يقوم به البرلمان الحالي لأحد الوزراء.

وعرض النائب، خلال الاستجواب، صورا وفيديوهات صورها بنفسه لوضع المستشفى قائلا: “هذا نموذج للمستشفيات الحكومية في مصر، وتخدم 4 ملايين مواطن في مناطق شعبية”.

وعلق الحسيني على مجموعة من الأكياس المتكدسة بأنها نفايات خطرة، فضلا عن ظهور مواسير الصرف الصحي، وانتشار الكلاب والقطط، والأجهزة المتهالكة الملقاة في الطرقات من أسرّة وغيرها، وما وصل إليه قسم العلاج الطبيعي من تردٍّ أدى إلى إغلاقه.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.