معرض القاهرة الدولي للكتاب: 900 دار تشارك وسور الأزبكية يغيب

معرض القاهرة الدولي للكتاب
معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020 يستقبل 900 دار نشر في غياب سور الأزبكية - أرشيف

أعلنت وزارة الثقافة تفاصيل الدورة الـ51 من معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020، والمقرر عقدها خلال الفترة من 22 يناير الجاري، وحتى الرابع من فبراير المقبل، بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية.

وقالت إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة: “إن عدد الأجنحة العربية والأجنبية يبلغ 808 أجنحة، بزيادة 86 جناحا عن العام الماضي، وأن عدد الناشرين والجهات الرسمية يبلغ 900 دار نشر، بزيادة 153 دارا عن العام الماضي”.

وأضافت الوزير: “أن عدد الناشرين المصريين يبلغ 393 ناشرا، والعرب 255، وأنه سيُجرى تنظيم 900 فعالية على مدار أيام المعرض، الذي يُقام بمشاركة 38 دولة حتى الآن”.

وتابعت: “أنه يُجرى إعداد أجندة ثقافية وفنية احتفالا بتنصيب القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية 2020″، مشيرة إلى أنه سيُجرى بداية الترويج لهذا الحدث الكبير ضمن فعاليات الدورة 51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020، من خلال طبع إصدارات، وخاصة في القاهرة “عاصمة الثقافة الإسلامية”.

معرض القاهرة الدولي للكتاب

وفي سياق الحديث عن معرض القاهرة الدولي للكتاب، أوضحت وزير الثقافة أن مصر ستستضيف مؤتمر وزراء الثقافة الإسلامية في ديسمبر المقبل، موضحة أن هذا المؤتمر سيكون فرصة جيدة لتبادل الأنشطة الثقافية والزيارات، لبحث مختلف المجالات الثقافية بين الدول الإسلامية.

وفيما يخص التعاون المصري العربي والدولي في المجالات الثقافية، أكدت أن الوزارة تعمل على استعادة قوة مصر الناعمة، ودورها الريادي على المستويين الإقليمي والدولي، من خلال الفعاليات الدولية التي يُجرى تنظيمها داخل مصر، والفعاليات التي تشارك بها الوزارة خارج مصر.

وفيما يخص معرض الكتاب، أعلنت الصفحة الرسمية لـ”سور الأزبكية” المعروفة ببيع الكتب المستعملة والقديمة، للعام الثاني على التوالي، عن انطلاق معرض الأزبكية الثاني للكتاب، وذلك خلال الفترة من 15 يناير المقبل إلى 15 فبراير عام 2020، وذلك رغم إعلان الهيئة العامة للكتاب، عن مشاركة 41 مكتبة من تجار السور، في معرض القاهرة الدولي للكتاب رقم 51 بمركز مصر للمعارض الدولية.

ويأتي إعلان سور الأزبكية إقامة مهرجانه الخاص، كإشارة لانفصال تجار السور عن معرض القاهرة الدولي للكتاب، للعام الثاني على التوالي، إذ تعذّر مشاركة عدد كبير من مكتبات السور بسبب الشروط التي وضعتها الهيئة واتحاد الناشرين المصريين، فضلا عن أزمة ارتفاع أسعار الإيجارات.

سور الأزبكية

وبدأت أزمة “سور الأزبكية” الموسم الماضي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، عندما تقرر نقله إلى التجمع الخامس بالمنارة، لأول مرة منذ سنوات، بعد أن كان يُقام في مدينة مصر، الأمر الذي تسبّب في عدم استيعاب المجموعة الكاملة من تجار الأزبكية، والبالغ عددهم 108 تجار، ولذلك قرر هؤلاء التجار استغلال الإجازة الصيفية المدرسية، لتنظيم معرض موازٍ لمعرض الكتاب.

وحلّت جامعة الدول العربية ضيف شرف دورة “اليوبيل الذهبي” لمعرض القاهرة الدولي للكتاب العام الماضي، ويُجرى إقامة فعاليات ملتقى القاهرة الدولي الأول للمسرح الجامعي بمشاركة العديد من الدول العربية، وكذلك استضافة مصر الدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.