انتحار طالب في محافظة المنوفية عبر تناوله قرص حفظ الغلال

انتحار طالب في محافظة المنوفية عبر تناوله قرص حفظ الغلال
المنتحر من إحدى قرى مركز منوف، وهي الحالة الثالثة منذ بداية عام 2020- أرشيف

شهدت إحدى قرى مركز منوف بمحافظة المنوفية، اليوم الاثنين، انتحار طالب بتناوله قرصا ساما لحفظ الغلال، ونقل إلى المستشفى وتحرر محضر بالواقعة، لتكون بذلك الحالة الثالثة منذ بداية العام الجديد.

وبحسب إخطار تلقاه اللواء محمد ناجي، مدير أمن المنوفية، من مركز شرطة منوف، أفاد بتلقيه إخطارا من مستشفى منوف العام باستقبالها الطالب “م. ص – 17 عاما” مقيم بدائرة المركز، مصابا باشتباه حالة تسمم، وتوفي عقب دخوله للمستشفى.

انتحار طالب

وبالفحص والانتقال، وسؤال والده، نفى الشبهة الجنائية، وأقر بعدم معرفته سببا لانتحار نجله، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي أمرت بإحالة الجثة للطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة.

وفي سياق انتحار طالب اليوم، شهدت محافظة المنيا، أمس الأحد، انتحار مزارع شنقا باستخدام “كوفية” لفها حول رقبته خلال تواجده في منزله الكائن بإحدى القرى، ليكون بذلك الحالة الثانية منذ بداية العام الجديد 2020.

وأوضحت الأجهزة الأمنية أنه بالفحص وانتقال أجهزة الأمن إلى مكان الواقعة، تحت قيادة الرائد عبد الرحمن شعبان، رئيس وحدة البحث الجنائي بمركز شرطة المنيا، تبيّن انتحار “ن.م.م” 28 عاما، مزارع، ونقل إلى مشرحة المستشفى العام، وحرر محضر بالواقعة.

كما شهدت محافظة الشرقية، السبت الماضي، انتحار طالب يدعى “محمد.س.م” 15 سنة، بالصف الثالث الإعدادي شنقا، داخل مسكن أسرته بقرية “جزيرة السعادة”، التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق.

الانتحار في 2019

وفضلا عن انتحار طالب اليوم، شهد عام 2019، اختلافا عن غيره من الأعوام السابقة في طبيعة ودوافع وأشكال ووسائل الانتحار، وأعمار المنتحرين، وتوالي الأعداد خلال فترة زمنية قصيرة.

وجاءت أبرز حالات الانتحار خلال العام المنقضي على النحو التالي:

  • 24 ديسمبر: انتحار طالب يبلغ من العمر 19 عاما، عبر إلقاء نفسه من الطابق السادس بالعقار محل سكنه، في المطرية.
  • 22 ديسمبر: انتحار تلميذ في الصف السادس الابتدائي “12 عاما” شنقا، داخل منزل والده، بمركز أبو تشت في محافظة قنا، لمروره بأزمة نفسية، بسبب المعاملة السيئة داخل المنزل، في ظل غياب والده.
  • من 4 إلى 12 ديسمبر: شهد هذا الأسبوع 15 حالة انتحار معلنة، بخلاف الحالات غير المرصودة، بينهم طالبة في الثانوية العامة، تناولت قرصا ساما لحفظ الغلال.
  • 8 ديسمبر: انتحار طالبين في الإعدادية والثانوية.
  • 30 نوفمبر: كانت هذه أبرز الحالات التي شهدت زخما إعلاميا، إذ شهدت منطقة الزمالك في القاهرة انتحار طالب بهندسة حلوان، بإلقاء نفسه من أعلى برج الجزيرة، الذي يبلغ ارتفاعه 187 مترا، ليسقط جثة هامدة، وأقرّ صديقه بمعاناته من أزمة نفسية حادة.
  • 10 نوفمبر: شخص يصوّر حادثة انتحاره شنقا بالقاهرة، في بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
  • 13 يوليو: شخص آخر بالمنوفية يصوّر انتحاره شنقا في بث مباشر على فيسبوك، لمروره بأزمة نفسية، نتيجة سوء معاملة والده، وكتب: “سامحوني مش قادر أكمل”، وشغّل الشاب أغاني، وأشعل سيجارة، ثم صعد على كرسي، وانتحر.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.