اجتماع الرئيس بعدد من مسئولي الدولة: حدود الدولة وسد النهضة

تفاصيل اجتماع الرئيس بعدد من مسئولي الدولة: 3 موضوعات
الاجتماع تناول آخر تطورات مفاوضات سد النهضة، خاصة في ظل الاستعدادات لإجراء الجولة المقبلة- أرشيف

أعلن السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية عن تفاصيل اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، مع عدد من كبار مسئولي الدولة.

ووفقا لمتحدث الرئاسة، فإن الرئيس اجتمع بكل من مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسامح شكري، وزير الخارجية، ومحمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، وعباس كامل، رئيس المخابرات العامة.

اجتماع الرئيس بمسئولي الدولة

وأوضح السفير بسام راضي، خلال بيان رسمي، نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن اجتماع الرئيس تناول عددا من الموضوعات أهمها:

  • آخر المستجدات على صعيد التدابير والإجراءات الجاري اتخاذها لمكافحة الإرهاب في إطار حماية حدود الدولة وتأمينها.
  • تطورات مفاوضات سد النهضة، خاصة في ظل الاستعدادات لإجراء الجولة المقبلة من المفاوضات خلال الشهر الجاري بأديس أبابا.
  • تناول اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي الملفات الخارجية في سياق التحديات التي تهدد أمن المنطقة، وسبل مواجهتها بما يحفظ الأمن القومي.

اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكي القائد العام…

Geplaatst door ‎المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية-Spokesman of the Egyptian Presidency‎ op Donderdag 2 januari 2020

مفاوضات سد النهضة

وفي سياق مناقشة آخر تطورات مباحثات سد النهضة اليوم، وفي مفاجأة لمصر بشأن أزمة بناء سد النهضة، نشرت هيئة الإذاعة الإثيوبية، على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مجموعة من صور السد، قالت: “إنها التُقطت حديثا لأعمال البناء الجارية في السد”.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قال في وقت سابق: “إن مفاوضات سد النهضة لا تزال جارية مع إثيوبيا، للوصول إلى حل توافقي بشأن الأزمة”.

وأضاف الرئيس السيسي: “أن الدولة لا تُخفي تفاصيل بشأن مسار المفاوضات، وما يخرج للإعلاميين من تصريحات تعكس المسار الحقيقي لها، حتى لا نفاجئكم بوجود مشكلات أو نسبّب قلقا للمواطنين”.

وتابع السيسي: “نحاول الوصول إلى حل موفق، واتفاق ملزم للجميع، يوصلنا لأقل الأضرار، لأن مطالبنا من المياه ليست للتنمية، ولكن للحياة، بعكس أشقائنا في إثيوبيا، الذين يمثل لهم السد مشروعا للتنمية، والفرق كبير بينهما”.

وكان مصدر مطلع على مفاوضات سد النهضة قد صرح في 30 ديسمبر الماضي “أن الأجندة المصرية ثابتة في مفاوضات سد النهضة، التي أُجريت في الاجتماعات السابقة بين الدول الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا) أو حتى الاجتماع المقبل يوم 9 يناير 2020”.

فيما  صرح وزير الري الإثيوبي، سيلشي بيكيلي، بأن مصر سحبت مقترحها بشأن اشتراط تدفق 40 مليار متر مكعب من مياه سد النهضة سنويا إليها، وأن ذلك يعد “نجاحا كبيرا في مسار التفاوض حول مياه سد النهضة”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.