مرتضى منصور يتراجع عن الانسحاب من السوبر الإفريقي بقطر

مرتضى منصور يتراجع عن الانسحاب من السوبر الإفريقي
مرتضى منصور يتراجع عن الانسحاب من السوبر الإفريقي - أرشيف

تراجع مجلس إدارة نادي الزمالك عن قرار عدم المشاركة في السوبر الإفريقي أمام الترجي التونسي، المقرر لها يوم 14 فبراير المقبل في قطر.

وقال مصدر داخل مجلس الإدارة: “إن مرتضى منصور، رئيس النادي، قرر التراجع عن فكرة الانسحاب، خوفا من العقوبات التي سوف تطال الفريق خلال البطولات الإفريقية المقبلة”.

وأوضح المصدر أن رئيس النادي استشار واحدا من خبراء اللوائح، للتعرف على عقوبات انسحاب الفريق، الذي أكد أن النادي سوف يتعرض لعقوبات كبيرة، تصل للاستبعاد من البطولات الإفريقية حسب اللائحة.

مرتضى منصور

وشدد المصدر على أن أعضاء النادي يضغطون على مرتضى منصور لأسباب عديدة، منها:

  • أن الفريق لم يلعب هذه البطولة منذ فترة كبيرة.
  • في حال خوضها والفوز بها ستعود بالنفع على الفريق برفع عدد البطولات القارية للأبيض.
  • الحصول على مبلغ كبير.

يُذكر أن رئيس الزمالك قد أعلن من قبل عدم خوض المباراة في دولة قطر، نظرا للعداوة السياسية بين مصر وقطر خلال الفترة الماضية.

كان مرتضى منصور قد أعلن، في 19 أكتوبر الماضي، رفضه خوض مباراة كأس السوبر الإفريقي مع الترجي التونسي في قطر، وهدّد باستعداده للدخول في صراع مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”.

وقال منصور في تصريحات لقناة “الحديث اليوم”: “لن ألعب في قطر، وأهلا بالمشكلات مع الاتحاد الإفريقي، إذا كانت لديه رغبة في صناعة المشكلات مع الزمالك”.

وأضاف منصور: ”أنا على استعداد لمواجهة الترجي التونسي في تونس، لأنه شعب شقيق، لكن لن أرسل فريقي إلى قطر من أجل الحصول على صفيحة”، متابعا: “لن ألعب في قطر حتى لو الأمر كلفني الهبوط لدوري الدرجة الثاني.. ورد فعلي على هذا الأمر سيكون غير متوقع”.

وفى 23 نوفمبر الماضي قال مرتضى منصور، خلال مرتمر صحفي عقده بالزمالك: “إنه قرر عدم خوض مباراة السوبر الإفريقي أمام الترجي التونسي في قطر”.

وأضاف منصور: “تلقيت رأيا بخوض مباراة السوبر الإفريقي في قطر، بداعٍ أنها حدث رياضي، يُلعب في أي مكان، مثل: ملاعب الإسكواش، وهذه وجهة نظر بعض أعضاء المجلس ونحترمها، لكن التصويت النهائي بأننا لن نلعب المباراة”.

السوبر الإفريقي

وتابع منصور: “اتخذنا قرارا نهائيا بعدم لعب مباراة السوبر الإفريقي بالتصويت”.

وتنص لوائح الكاف على أن الفريق الذي يفوز بالكونفدرالية الإفريقية يكون طرفا في مباراة السوبر الإفريقي، وفي حال رفضه خوض المباراة يتعرض للعقوبات التالية:

  • لن يستطيع الدفاع عن لقبه، ويفقده.
  • يُجرى استبعاده عن المشاركة في أي بطولة للأندية الإفريقية، سواء كأس الكونفدرالية، أو دوري أبطال إفريقيا، لثلاث نسخ متتالية.
  • توقيع أقصى عقوبة مالية على الفريق المنسحب، التي تُقدّر بمائة ألف دولار.
  • من الممكن أن يُجرى مضاعفة العقوبة المالية إذا ما رأى الكاف ضرورة لذلك.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.