السيسي يُوجه بنقل آثار لميدان التحرير.. والعناني: “مش هتعرفوه”

توجيهات رئاسية بتطوير ميدان التحرير
توجيهات رئاسية بتطوير ميدان التحرير عبر نقل آثار فرعونية إليه - أرشيف

وجّه الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، بتطوير ميدان التحرير، وإضافة لمسة حضارية به من خلال نقل بعض القطع الأثرية، وعرضها للمواطنين، بعد ترميمها، وذلك على نحو يليق بسمعة ومكانة الحضارة المصرية القديمة، ويضاهي ما تذخر به أشهر الميادين في كبرى عواصم العالم من آثار فرعونية.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس السيسي مع مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وخالد العناني، وزير السياحة والآثار.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية: “إن الاجتماع استعرض مجمل المشروعات والخطط الحالية والمستقبلية لوزارة السياحة والآثار، فضلا عن رؤية الوزارة بعد دمج قطاعي السياحة والآثار”.

وأضاف راضي: “أن الاجتماع تطرق كذلك إلى جهود تطوير قطاع السياحة بالتنسيق مع مختلف جهات الدولة ذات الاختصاص، خصوصا ما يتعلق بتطوير الهيكل التنظيمي والإداري للقطاع، ليصبح أكثر فعالية”. ميدان التحرير ميدان التحرير

تطوير ميدان التحرير

وفي سياق الحديث عن تطوير ميدان التحرير، قال خالد العناني، وزير السياحة والآثار: “إن عملية تطوير الميدان ستشمل دهان جميع العمارات، وجعل جميع واجهات المحلات والعمارات بشكل واحد”، معقبا: “مش هتعرفوا الميدان بعد شهرين”.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية، مساء الاثنين: “أن ميدان التحرير سيُزيّن بمسلة أصلية، وسيوضع على أربع جهات من حوله أربعة كباش ينظرون إلى الجهات الأصلية”، مردفا: “الناس ستكون فخورة بآثار بلدها، لأن ميدان التحرير معلم مصر، وأهم ميادين العالم”.

وعن تفاصيل نقل المسلة لميدان التحرير، أوضح أنها مأخوذة من منطقة صان الحجر، وسيُبلغ ارتفاعها 18 مترا، يُجرى جمعها وترميمها الآن.

ولفت إلى أن الوزارة أقامت مسلتين بمنطقة صان الحجر منذ عام، ونقلت مسلتين إلى مدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة أمام المتحف والأوبرا، إضافة إلى مسلة بمدينة العلمين.

الكباش المنقولة

وعن الكباش المنقولة، نفى أن تكون مأخوذة من طريق الكباش، موضحا: “المنقول ليس من طريق الكباش، نحن من نرمم طريق الكباش، الكباش من الكرنك إلى الأقصر، والكباش أمام واجهة معبد الأقصر، محدش قرب منها، بالعكس نرممها ونصرف عليها عشرات الملايين من الجنيهات، وسيُجرى افتتاح الطريق قريبا”.

وأضاف: “بعد طريق الكباش، بعد الصرح الأول على اليمين، هناك صف من الكباش بعدد 28 كبشا، سنأخذ منها أربعة، وننقلها إلى ميدان التحرير، على قواعد عالية للغاية”.

وكان نقل الكباش من الأقصر إلى ميدان التحرير قد أثار ضجة خلال اليومين الماضيين، إذ أبدى عدد من خبراء الآثار ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر اعتراضاتهم على قرار الحكومة المصرية، واصفين بعضهم القرار بأنه “مخالف للمواثيق الدولية”.

وانطلقت حملة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تحت وسم #ضد_نقل_تماثيل_الكباش_بالكرنك، للمطالبة بوقف نقل التماثيل من مكانها الأصلي بالأقصر، عقب نشر صفحة مجلس الوزراء بيانا بتفاصيل عملية تطوير ميدان التحرير.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.