القصة الكاملة لواقعة “شهيد المترو” بعد حبس لص الشنط

حبس اللص في واقعة شهيد المترو
النيابة العامة تقرر حبس اللص في واقعة شهيد المترو - أرشيف

شهدت محطة مترو غمرة، أول من أمس الخميس، واقعة شهامة جديدة، تصدرت وسائل الإعلام بعنوان “شهيد المترو“، كان بطلها الشاب مينا رضا، الذي تُوفي أسفل عجلات المترو، أثناء مطاردة لص شنط.

وكان مينا رضا “شهيد المترو” قد طارد لصّ شنط إثر سرقتة حقيبة ربة منزل، في محطة مترو الأنفاق بغمرة، وأثناء مطاردته سقط الشاب واللص تحت عجلات المترو، ما أدى إلى وفاة مينا رضا، وإصابة اللص الذي جرى القبض عليه.

قررت النيابة العامة بالقاهرة، اليوم السبت، حبس “لص” أربعة أيام على ذمة التحقيقات في واقعة “شهيد المترو” الذي لقي مصرعه دهسا تحت عجلات قطار المترو في محطة غمرة.

واقعة شهيد المترو

وطلبت النيابة في واقعة “شهيد الشهامة” تفريغ الكاميرات التي سجلت الحادثة بالكامل، واستدعت صاحبة “الحقيبة” وأربعة من شهود العيان، للاستماع لأقوالهم، وطلبت تشريح الجثة، لبيان سبب الوفاة، كما طلبت تحريات المباحث.

وكان مينا رضا جرجس عزيز، خريج كلية سياحة وفنادق جامعة حلوان، قد شاهد واقعة سرقة حقيبة من يد سيدة في محطة مترو الأنفاق بغمرة، فقرر أن يُطارد اللص، لكنه دفع حياته ثمنا لشهامته، أسفل عجلات مترو الأنفاق.

وجاءت وفاة مينا بعد أن سقط ومعه اللص على قضبان المترو، في الوقت الذي كان القطار يستعد لدخول المحطة، فسارع اللص بالقفز إلى الرصيف، بينما لم يسعف الحظ مينا، فلفظ أنفاسه الأخيرة تحت عجلات المترو.

واعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي حادثة وفاة مينا رضا واقعة شهامه جديدة، وربطوا بينه وبين شهيد الشهامة محمود البنا، 17 عاما، الذي حاول منع شاب من التحرش بفتاة، فقتله المتحرش بمعاونة ثلاثة من أصدقائه بدم بارد.

مينا رضا

ينتمي مينا رضا “شهيد الشهامة” لأسرة مكونة من أربعة أفراد: الأب “رضا”، والأم “إيمان” وشقيق صغير يُدعى “كيرلس”.

شهيد المترو

وقال شهود عيان: “إن الشاب ركض خلف اللص حتى لحق به، لكن الأخير تمسك بالحقيبة، ولم يتركها، وجذبه إلى أسفل الرصيف، إذ سقطا على قضبان المترو، ففقد مينا توازنه، ولم يتمكن من النهوض والقفز مجددا فوق الرصيف”.

وأضافوا: “أنه وفور صعود اللص إلى الرصيف مرة أخرى جرى الإمساك به، واستدعاء قوات الشرطة، الذين اقتادوه إلى قسم الشرطة، لتحرير محضر بالواقعة، وإحالته للنيابة العامة التي قررت حبسه على ذمة التحقيقات”.

وتبين من التحريات والتحقيقات الأولية أن “المتهم” مسجل سرقات، وأنه استولي على حقيبة ربة منزل، وعقب هروبه طارده الضحية، محاولا الإمساك به، فسقط الاثنان على قضبان المترو، وتمكن المتهم من إنقاذ نفسه، واصطدم المترو بالشاب مينا، ما أدى إلى مصرعه في الحال.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.