أمانة الصحة النفسية تخصص خطا ساخنا لمواجهة الانتحار

أمانة الصحة النفسية تخصص خطا ساخنا لمواجهة الانتحار
أمانة الصحة النفسية توضح أن 25% من حالات الانتحار تكون نفسية بعد فقدان الأمل- أرشيف

أعلنت أمانة الصحة النفسية وعلاج الإدمان التابعة لمستشفى العباسية، تخصيص رقم 0220816831 لمساعدة الأشخاص الذين لديهم ميول انتحارية، وأوضحت أنه يعمل من الساعة 8 صباحا لـ4 مساء، في إطار مبادرة 100 مليون صحة.

وقالت مبادرة 100 مليون صحة في بيان لها: “بيعدي عليك وقت حاسس إن وجودك مش فارق.. حاسس إنك فقدت طعم كل حاجة كانت بتفرحك زمان.. وحاسس بالوحدة دايما حتى لو كان فيه ناس كتير حواليك اتصل على خط  أمانة الصحة النفسية هيساعدك”.

أمانة الصحة النفسية

وقالت أمانة الصحة النفسية وعلاج الإدمان: يحدث الانتحار فجأة في لحظات الأزمة نتيجة انهيار القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة، والآلام والأمراض المزمنة.

وأضافت: يرتبط الانتحار بالعنف الأسري وسوء المعاملة أو فقدان الأحباب وعدم وجود دعم اجتماعي وبالعزلة التي تؤدي إلى السلوك الانتحاري.

وعن أسباب الانتحار قالت الأمانة، إنها متعددة فمنها:

  • ما يتعلق بالاكتئاب.
  • ما يتعلق بالمشاكل الصحية والدراسية والأسرية.

وأوضحت أن 25% من حالات الانتحار تكون نفسية بعد فقدان الأمل والسعي نحو التخلص من الحياة عن طريق الانتحار، مؤكدة أن الانتحار ليس ظاهرة ولكنه حاله فردية طارئة، وفقا لها.

فيما قالت منى عبد المقصود، رئيس أمانة الصحة النفسية وعلاج الإدمان بوزارة الصحة: إن الانتحار ثاني أهم سبب للوفاة بين المراهقين، وتابعت نستهدف نشر التوعية لمواجهة الميول الانتحارية عند الشباب.

ولفتت عبد المقصود في تصريحات صحفية إلى أن الأمانة أطلقت حملات بالصعيد والمحافظات النائية لمواجهة الإدمان والانتحار والاكتئاب، مشيرة إلى أنه سيجرى تنظيم ندوات ولقاءات في مختلف المحافظات لنشر ثقافة علاج الأمراض النفسية كأي مرض آخر.

طلب إحاطة

وقبل أيام، تقدمت النائبة أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة، بشأن عدم فاعلية فكرة وجود خط ساخن لمواجهة الانتحار، وأهمية دراسة الظاهرة.

وأوضحت أن الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، بوزارة الصحة، أعلنت عن تخصيص خط ساخن لتلقي واستقبال المكالمات حول الراغبين في الانتحار، إذ يقوم الخط باستقبال المكالمات من أي شخص في أي وقت، عن طريق أخصائيين نفسيين، تلقوا التدريب، في إطار الحملة التي أطلقتها بعنوان “حياتك تستاهل تتعاش” لمكافحة الانتحار.

ووصفت النائبة، فكرة وجود خط ساخن لمواجهة الانتحار بأنها “غير عملية”، فلا يمكن تخيل أن شخصا يريد أن ينتحر سوف يهاتف وزارة الصحة ويخبرهم بذلك.

وطالبت “حسونة” بضرورة أن تقوم الوزارة، بخطوة جادة نحو دراسة أسباب انتشار الانتحار خاصة لدى الشباب، في ظل زيادة الحالات في الفترة الأخيرة، والخروج بنتيجة توضح أسباب الانتحار وآليات مواجهة ذلك.

ووفقا لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية، جاءت مصر على رأس الدول العربية في نسب حالات الانتحار، بما فيها الدول التي تعاني من حروب داخلية، فيما نفت مصر صحة هذا التقرير.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.