#الحوت_الأزرق يتصدر تويتر.. ما حقيقة سماع صوته بمطروح؟

#الحوت_الأزرق يتصدر توتير
#الحوت_الأزرق يتصدر توتير ووزارة البيئة تنفي ظهوره في مرسى مطروح - أرشيف

تداول رواد موقع تويتر، خلال الساعات الماضية، مقاطع فيديو تحتوي على أصوات مخيفة قادمة من البحر المتوسط، فيما أكد كثيرون أنها لـ”#الحوت_الأزرق”، بأحد شواطئ مرسى مطروح.

ومع تداول تلك المقاطع بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وتأكيد العديد من الناشطين أنها أصوات #الحوت_الأزرق في مصر أو السعودية، حسمت وزارة البيئة المصرية الموقف بالقول أن هذه الفيديوهات عارية تماما عن الصحة.

#الحوت_الأزرق

وتزامن سماع تلك الأصوات مع الفترة الزمنية التي يهاجر فيها #الحوت_الأزرق من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي بالمناطق الإستوائية للتزاوج، ويقول خبراء: “إن تلك الأصوات هي نوع من الإشارة للتنبيه على باقي القطيع”.

#الحوت_الأزرق

وفي تعليقها على ما أثارته المقاطع المنشورة من ردود فعل لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تساءلت صاحبة حساب “أجن من الجنان نفسه”: “#الحوت_الأزرق مش فاهمة حتى لو طلع هو وظهر حقيقي فين المشكلة، هينط من المياه ياكلكم مثلا، إيه الأفورة دي؟”.

وقال مبين الحديثي: “#الحوت_الأزرق صوت بسيط هز العالم، وضجت به صفحات التواصل، وهو صوت في البحر، فكيف إذا نُفخ في الصور، ووقعت الواقعة، وجاءت الراجفة، تتبعها الرادفة”.

#الحوت_الأزرق

وأضاف في حسابه على تويتر: “اللهم قِنا عذابك يوم تبعث عبادك”.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يظهر فيها #الحوت_الأزرق بالسواحل المصرية، إذ زار الحوت العملاق المياه المصرية في مايو الماضي، بالقرب من سواحل خليج العقبة بالبحر الأحمر.

صوت الحوت الازرق

مايسمع على شواطئ ليبيا ماهيا الا اصوت الحوت الازرق وهده فيديو توضيحي .

Geplaatst door ‎الميدان الليبي‎ op Vrijdag 20 december 2019

حقيقة سماع صوته بمطروح

وعن حقيقة سماع صوت #الحوت_الأزرق بمطروح، نفى محمد سالم، رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة، قائلا: “إن هذا الأمر عارٍ تماما عن الصحة”.

وأضاف سالم في تصريحات تلفزيونية: “إن الحوت الأزرق موجود في كل المحيطات حول العالم، وهناك احتمالات كبيرة أن يمر في البحر المتوسط بشكل أو بآخر، وهذه الظاهرة أمر طبيعي لا تمثل أي خطورة”.

وأوضح أن المختصين العاملين بمحميات الساحل الشمالي تواصلوا مع المواطنين الموجودين بالمنطقة، للتأكد من سماعهم لهذا الصوت، فأكدوا عدم سماعهم لأصوات فعلية.

ونفى موقع سنوبس الأمريكي المختص بمراجعة الأساطير العصرية، أن يكون الصوت لـ#الحوت_الأزرق، وقال: “إنه يتعذر على البشر سماع صوته دون أجهزة خاصة، وإن أمكن سماعه يكون صوته خافتا، وليس كما ظهر في المقاطع المنشورة”.

يُذكر أن الحوت الأزرق هو أكبر الكائنات الحية على سطح الأرض، ويصل طوله إلى 35 مترا، ووزنه الأقصى إلى نحو 173 طنا، ويتميز بأن لونه أزرق رمادي، مع بطن تميل إلى البياض، وجرى وضعه تحت الحماية عام 1996، بعد أن أصبح من الحيوانات المهددة بالانقراض نتيجة الصيد.

وقدرت أعداد الحوت الأزرق في العالم كله عام 2002 بما يتراوح من 5 آلاف إلى 12 ألف حوت.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.