انتحار 5 أشخاص في أربع محافظات: 11 حالة خلال 3 أيام

انتحار 5 أشخاص في أربع محافظات: 11 حالة خلال 3 أيام
ربة منزل انتحرت في المنيا بتناولها قرصا ساما لحفظ الغلال، في ظروف غامضة- أرشيف

شهدت عدة محافظات، اليوم الاثنين، انتحار 5 أشخاص بوسائل مختلفة، وفي ظروف تنوعت بين الغموض والوضوح، ليرتفع عدد ضحايا الانتحار خلال 3 أيام فقط إلى 11 شخصا.

ففي مركز ملوي بمحافظة المنيا، انتحرت ربة منزل بتناولها قرصا ساما لحفظ الغلال، في ظروف غامضة، ونقلت إلى مستشفى ملوي العام، إذ لفظت أنفاسها الأخيرة.

انتحار 5 أشخاص

ووفقا لإخطار تلقاه اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، من الدكتور إسحق إبراهيم فارس، مدير مستشفى ملوي العام، بوصول “نهى فتحي محمد مهني” 28 عاما، ربة منزل مصابة بأعراض التسمم من إعياء وقيء مستمر وارتفاع في درجة الحرارة، وفشلت محاولات إسعافها وتبين تناولها قرصا ساما لحفظ الغلال.

بينما انتحر “محمود.ا.ع” 38 عاما، تاجر أقمشة، بتناول نفس الحبوب السامة، لمروره بأزمة مالية وتراكم الديون عليه، في مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية، ضمن انتحار 5 أشخاص اليوم.

وتلقى اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، إخطارا بورود بلاغ لمركز شرطة أبو كبير من المستشفى المركزي، باستقبال التاجر، والمقيم بقرية بني عياط، جثة هامدة إثر تناوله قرصين من حبوب حفظ الغلة، وبانتقال قوات الأمن وسؤال أسرته أفادوا انتحاره لمروره بأزمة مالية بسبب الديون.

ورغم صغر سنه، انتحر “ح.م” 16 عاما، طالب بالثانوية، بمركز كفر صقر بالشرقية أيضا، شنقا داخل غرفة نومه؛ لمروره بأزمة نفسية، وحُفظت الجثة في المستشفى العام تحت تصرف النيابة العامة.

الاقتصاد مبشر

وفي الدقهلية، انتحر “جمعة السيد منصور حسن” 32 عاما، عامل، بشنق نفسه بحبل في سقف غرفته، وبسؤال شقيقه أوضح مروره بحالة نفسية سيئة، بعد ترك زوجته منزل الزوجية إثر خلافات بينهما، ولم يُتهم أحد بالتسبب في ذلك.

وفي محافظة البحيرة، انتحر “أحمد.م” 25 عاما، بعد تناوله حبوب حفظ الغلال السامة، نتيجة مروره بحالة نفسية سيئة، ونقل إلى المستشفي العام، مصابا بحالة تسمم فسفوري.

ورغم انتحار 5 أشخاص اليوم، صرح علي عبد العال، رئيس مجلس النواب قائلا: “بالتأكيد المستقبل مُبشّر، ويوميا مجلس النواب يستقبل وفودا من الشباب، والجميع يرى المشروعات القومية التي تتم بمختلف المحافظات، وسيجني الثمار منها الشباب أيضا، والإصلاح الاقتصادي أيضا ستكون نتائجه للشباب أيضا في المستقبل”.

وبشأن الانتحار بحبوب الغلال، قال عبد العال في جلسة اليوم: “سمعت من أكثر من مصدر إساءة الاستخدام لهذه الحبوب، وفيها كثير من المحاذير على الحكومة أن تنبه لها، ومعدل الانتحار في مصر ليس كبيرا، وذلك يرجع لأسباب دينية واجتماعية ترسخ فكرة التضامن”.

وأوضح رئيس مجلس النواب أن الانتحار ليس له علاقة بالحالة الاقتصادية: “عدد من الدول مثل فرنسا بها أوضاع ورفاهية أكبر وتوجد بها نسب عالية من الانتحار، ومن ثم الأمر غير مرتبط بأسباب اقتصادية”.

جاء ذلك في تعقيبه على بيان النائب أحمد طنطاوي، الذي ذكر فيه، أن عددا من الحالات انتحرت في دائرته الانتخابية من خلال “حبوب الغلال”، مناشدا الحكومة بالعمل على منع تداولها.

وكان طالبان في الإعدادية والثانوية قد انتحرا، أمس الأحد، لمرور أحدهما بأزمة نفسية عقب مشادة مع والده، والآخر في ظروف غامضة، بالإضافة لأربع حالات السبت الماضي.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.